"توام" تنجح في استئصال ورم نادر يصيب حالة من بين 1.3 مليون شخص

نجح فريق جراحي بمستشفى توام أحد منشآت شركة (صحة) في إنقاذ حياة مريضة عمرها 56 عاما كانت تعاني من دوار شديد و طنين مزمن في الأذن نتيجة إصابتها بورم ضخم امتد من قاع الجمجمة إلى الاذن و أعلى العنق، ما استدعى إخضاعها لجراحة دقيقة معقدة استغرقت 14 ساعة متواصلة تناوب خلالها اعضاء الفريق العمل فيما بينهم كل حسب تخصصه وقد تماثلت المريضة للشفاء وغادرت المستشفى في حالة صحية جيدة بعد 4 أيام فقط دون حدوث اية مضاعفات. وهذا الورم يصيب حالة من بين 1.3 مليون شخص.

وأوضح الدكتور محمد العشا استشاري جراحة الدماغ والاعصاب رئيس الفريق الجراحي أن الورم الذي تمت ازالته يعرف باسم الورم الكبي الوداجي ( Glomus Jugulare Tumor) ويعد من الأورام النادرة جدا التي تتصل بالأعصاب الدقيقة المحيطة بالوريد الوداجي المسؤول عن ضخ الدم من الدماغ لمنطقة العنق ويلتصق الورم بقوة مع الشريان السباتي الذي يغذي الدماغ بالدم. كما يتصل بعدد كبير من الاعصاب الدماغية الرئيسية وهو ما يجعل الاطباء المتخصصين يعرضون عن اجراء هذه الجراحة لأنها تنطوي على عوامل خطورة عالية خاصة احتمالية حدوث نزيف ما يجعل بعض الاطباء المعالجين يميلون الى علاج الحالة بالأشعة او استئصال جزء بسيط من الورم لتخفيف حدة الألم.

وأضاف رئيس الفريق الجراحي أن المريضة تم تحويلها من إحدى المستشفيات إلى مستشفى توام حيث تتوفر المقومات التقنية والبشرية التي تلزم للتعامل مع مثل هذه الحالات المعقدة والصعبة حيث باشر الفريق الجراحي المختص في وضع الخطة العلاجية بدقة وعناية كبيرة وفقا لأحدث المعايير الصحية العالمية المتبعة واشتملت الخطة العلاجية على مرحلتين تضمنت الاولى عمل قسطرة تشخيصية لتحديد الشرايين التي تغذي الورم بالدم وإغلاقها لاحقا وذلك لضمان منع حدوث اي نزيف حاد خلال عملية إزالة الورم.

اما المرحلة الثانية من الخطة العلاجية فتضمنت إخضاع المريضة لجراحة معقدة تخللها فتح منطقة العنق و عزل الوريد الوداجي الذي تم فصله لمنع حدوث نزيف من الورم وفتح منطقة الاذن و تحديد مكان عصب الوجه بصورة دقيقة للحفاظ عليه تلا ذلك ازالة الورم كاملا باستخدام تقنيات متطورة جدا بما في ذلك المراقبة الفيزيولوجية العصبية و الملاحة العصبية ما مكن من استئصال الورم كاملا دون الإضرار باي من الاعصاب الرئيسية التي تتحكم بالبلع و النطق و حركة الوجه و اللسان و منطقة الكتف أعقب ذلك ترميم منطقة الاذن باستخدام كتلة دهنية من بطن المريضة.

ضم الفريق الجراحي بالإضافة الى الدكتور العشا، الدكتور أحمد محمد الشامسي استشاري جراحة الأذن، الدكتور نور الدين الحسن استشاري جراحة العنق، الدكتور طالب محمد المنصوري، الدكتور آسر فرغل استشاريي الأشعة العصبية التداخلية والدكتور أسامة مهران استشاري التخدير.

وقال رئيس الفريق الجراحي إن اجراء هذه الجراحة الدقيقة المعقدة وبنجاح كبير يؤكد مدى استعداد وجاهزية مستشفى توام لكافة العمليات الشبيهة بشكل منتظم باعتباره المركز الوطني الأول في الدولة المتخصص في علاج الأورام بوجه عام وأورام الدماغ على وجه الخصوص لامتلاكه كافة المقومات العلاجية والتقنيات الحديثة والكفاءات الطبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات