اكتشاف خاص بالتهاب القولون التقرحي

أشار بحث حديث إلى احتمال تطوير علاج جديد لمرض القولون التقرحي بعد تبيان أن الحالة مرتبطة بمستويات متدنية من بكتيريا في الأمعاء.

ويقول الأطباء إن المرض يمكن علاجه عن طريق إدخال تلك الأحماض "المفقودة" في القولون.

الطبيبة عيدة هابتزيون في جامعة ستانفورد قالت لصحيفة "غارديان" البريطانية إن نتائج البحث تشير إلى مقاربة جديدة لمعالجة المرض عن طريق إدخال الميكروبات المعنية أو المواد التي تنتجها.

ومن المعروف أن بعض أنواع البكتيريا الموجودة في القناة الهضمية تحول الأحماض الصفراوية التي ينتجها الكبد إلى مواد أخرى تسمى الأحماض الصفراوية الثانوية، وقد تبين أخيراً أن تلك المواد تقوم بدور مضاد للالتهابات. وقد أدرك الأطباء أن مرضى التهاب القولون التقرحي يملكون تنوعاً أقل من تلك البكتيريا، لا سيما مكورات الروماتينية.

تخضع الأبحاث لاختبارات سريرية حالياً لمعرفة ما إذا كان استنفاذ الأحماض الصفراوية الثانوية هو سبب أم نتيجة لمثل تلك الحالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات