لماذا لا يحب البعض الخضروات؟

إذا كنت ترفض تناول خضراوات معينة، فإن السبب قد يكون لأنك من فئة "فائقي التذوق"، حسبما تفيد دراسة أميركية حديثة، أي شخص لديه استعداد وراثي لتذوق الطعام بشكل مختلف، لكن أن تكون ضمن تلك الفئة، لا يجعل مذاق كل شيء أفضل، بل العكس هو الصحيح، وفقاً للدراسة التي تم تقديمها الى الاجتماع السنوي لجمعية القلب الأميركية، ذلك أن الذين يحملون هذا "الجين" أكثر عرضة لتناول خضراوات أقل بفارق 2.6 مرتين، عن غيرهم. 

وتنقل قناة "سي. إن. إن." التلفزيونية عن معدي الدراسة في جامعة كنتاكي، قولهم إن ما يميز أولئك الاشخاص هي حساسيتهم الزائدة للطعم المر، وهي سمة مميزة في الخضراوات الداكنة وذات الأوراق، مثل القرنبيط والبروكلي والكرنب الخ. 

وفي السياق نفسه، تؤكد الخبيرة في دراسة مذاق الطعام والافضليات والاستهلاك في الجامعة، فاليري دافي، أن حاملي الميل الوراثي يحصلون على نكهة كبريتية أكثر عند تناول الكرنب لا سيما إذا ما تم طهيه بإفراط، مشيرة إلى أن الخضراوات ذات الطعم المر لا يحبها الناس، ولأن الناس ميالون عموماً للتعميم، فإنهم سرعان ما يكرهون جميع الخضراوات. 

وتفيد الأبحاث بأن احساسنا بالطعم يعتمد على أكثر من جين أو اثنين. فهناك أكثر من 25 من المستقبلات على براعم التذوق تميز خمس نكهات أساسية: الملح والحلو والحامض والمر والأومامي (طعم الفطر وصلصة الصويا والمرق والجبن القديم)، لكن البشر أيضا يستخدمون الشم واللمس وحرارة الطعام، بحيث أنه من الصعب فصل التذوق عن تلك الاشياء. فمذاق الطعام شعور مركب حتى أن لعابنا يدخل في المزيج لإيجاد طرق تجربة طعام خاصة فردية، فبعض الناس يعيشون في عالم من الأطعمة الباهتة المذاق، وآخرون في عالم متوهج أكثر حيوية، وهو ما يفسر بعضاً من الاختلافات في تفضيلاتنا الغذائية، وفقاً للدراسة. 

وفي بحث مكثف على واحد من تلك المستقبلات "تي إيه إس 2أر38"، الذي يحوي نوعين مختلفين "إيه في أي" و" بي إيه في"، تبين أن 25% من البشر لديهم نسختين من "بي إيه في"، وهؤلاء يتميزون بحساسية شديدة لطعم المرارة التي تطورها بعض النباتات لمنع الحيوانات من تناولها. 

عن ذلك، تشير "سي إن إن" الى أن طعم الكرنب أصبح أكثر حلاوة من الذي كان يتناوله أجدادنا، بفضل مزارعين هولنديون فتشوا في التسعينات في أرشيف البذور لنوع أقل مرارة وقاموا بتطعيمه مع أصناف عالية الغلة اليوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات