الثوم.. ملح الحياة

تعتبر فوائد الثوم عديدة ولا حصر لها وفي كل يوم يكتشف العلم وتثبت الدراسات القيمة الكبيرة لهذا الكنز على صحة الإنسان لذلك يعتبر الثوم ملح الحياة فهو يحمينا ويقينا من كثير من الأمراض.

وربما لا تقتصر فوائد الثوم على النواحي الطبية لكن هناك استخدام بسيط جداً يؤدي إلى نتائج إيجابية كثيرة للثوم حيث يحاول كثير من الناس تخفيف الملح في طعامهم، إلا أنهم يفشلون في ذلك، رغم أنه يمكن تقليل الصوديوم في الأكل بكل سهولة.

من بين هذه الطرق صناعة ما يعرف باسم "ملح الثوم"، أو "الثوم المملح"، ويكون ذلك من خلال مزج عدد من فصوص الثوم المجفف مع أي نوع من أنواع الملح، سواء كان ناعما أو خشنا.

وبينما يمكن شراء ملح الثوم من المتاجر، يلجأ كثيرون إلى تحضيره في البيت، وذلك من خلال طحن 10 فصوص مجففة من الثوم ومزجها مع 250 غراما من الملح بحسب سكاي نيوز.

ويضيف بعض الناس إلى هذا الخليط البديل عن الملح المركز، بعض الأعشاب أو البهارات المفيدة للجسم، مثل إكليل الجبل المجفف أو الزعتر المجفف أو حتى النعناع المجفف.

ويساعد هذا النوع من الملح الممزوج بالثوم، والبهارات الأخرى، على إضفاء مذاق أطيب وألذ على الطعام، ويساعهم في فتح شهية الكثيرين، وفي نفس الوقت يقلل استهلاكهم للملح.

يقول الخبراء إن استهلاك كميات كبيرة من الملح يؤدي إلى العديد من المخاطر الصحية، إذ يرتبط استهلاك كميات كبيرة من الملح بالإصابة بهشاشة العظام، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى.

ويؤدي الحصول على كميات كبيرة من الملح إلى الإصابة بالسكتات الدماغية وأمراض القلب، وذلك لأن وجود الكثير من كلوريد الصوديوم في الدم يؤدي إلى سحب المياه إلى مجرى الدم، الأمر الذي يزيد حجم الدم في الأوعية الدموية، مما يتطلب من القلب العمل بجهد أكبر ليتمكَن من ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم.

كما يساهم استهلاك كميات كبيرة من الملح في رفع إمكانية الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، مثل التصلب التصلب والحساسية وغيرها من الأمراض.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات