"ألسنة الكترونية" لرصد سرطان المثانة مبكراً

طور باحثون في إسبانيا "لساناً الكترونيا" يمكنه مساعدة الأطباء في اكتشاف سرطان المثانة في مراحله المبكرة.

وأفاد موقع "بيزنس ريكوردر" أن الباحثين من خلال ابتكارهم جهازاً الكترونياً أكثر كفاءة وبتكلفة معقولة، قاموا بتطوير وسيلة أفضل لتشخيص ورصد سرطان المثانة، بالمقارنة مع الطرق التقليدية مثل التنظير أو اختبارات الخلوية للبول.

التقنية الجديدة غير المقحمة تسخر قوة مجسات الاستشعار "التي ترصد الأذواق"، وغالباً ما يستخدم العلماء هذه التقنية في سبيل تحليل الطعام والماء والمتفجرات، لكن يمكن أيضا استخدامها في اختبار عينات البول للكشف عن الأمراض.

ابتكر العلماء الألسنة الالكترونية بمساعدة بيانات من دراسات سابقة كطريقة لاختبار عينات البول، وأفادوا بأن استخدام تلك الألسنة الإلكترونية برهن على أنه فعال من حيث التكلفة وسهل الاستخدام لرصد سرطان المثانة في مراحله الأولى حتى.

تعلق الباحثة مارتينيز بسبال، المشاركة في البحث، بأن النتائج الأولية للدراسة أظهرت معدلات دقة بنسبة 75%، لكن هذه التقنية مع المعالجة المناسبة للبيانات تسمح بتشخيص غير مقحم لمراقبة المرضى بسرطان المثانة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات