عقاقير مستقبلية لعلاج النظر

كشفت دراسة جينية أنه يمكن للأدوية علاج قصر وطول النظر مستقبلاً دون أي تدخل جراحي.

ونقل موقع «ميديكال نيوز» عن باحثين بجامعة «كولومبيا» في نيويورك قولهم: إن الإصابة بقصر أو طول النظر، لها أسباب جينية ومسارات متباينة من إشارات الخلية، ويمكن تطوير عقاقير خاصة تعالج هذه الحالات.

والمعروف أن قصر وطول النظر هما حالة تتساقط فيها الصور، إما أمام الشبكية أو خلفها، بدلاً من سقوطها عليها بالضبط. وتقول منظمة الصحة العالمية، إن قصر وطول النظر يزدادان «بمعدل ينذر بالخطر»، مع ما يصاحب ذلك من زيادات في مخاطر الإصابة بأمراض خطيرة بالعين مثل إعتام عدسة العين، وتلف الشبكية، والغلوكوما.

 

تعليقات

تعليقات