الإصابة بـ«كورونا» خلال السفر بالطائرة احتمال ضئيل

أكد باحثون ألمان أن دراسة أجروها على ركاب إحدى الطائرات، أظهرت أن انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد خلال السفر جواً، أقل مما كان متوقعاً.

وتناولت الدراسة القصيرة التي نشرت في مجلة «غاما نتوورك أوبن» على 102 من الركاب في طائرة من مطار تل أبيب الإسرائيلي إلى مطار فرانكفورت الألماني في 9 مارس، أي قبل أن يصبح وضع الكمامات قاعدة، في رحلة استغرقت 4 ساعات و40 دقيقة. ويعتبر الخبراء عادةً أن منطقة انتقال عدوى فيروسات الجهاز التنفسي داخل الطائرات تشمل صفيّ المقاعد أمام المصاب، وصفّي المقاعد وراءه. لكنّ المفاجأة في الطائرة العائدة من إسرائيل كانت أن شخصاً جالساً في صف المقاعد الواقع مباشرة أمام مقاعد المصابين، لم يصب بالعدوى.

وذكّر الباحثون بأن دراسات عدة على رحلات إعادة أشخاص كانوا موجودين في مدينة ووهان الصينية في بداية الجائحة، أظهرت أن العدوى لم تنتقل إلى أي مسافر في الطائرات، إذ كان الركاب يضعون الكمامات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات