اختبار يكشف عن احتمال الإصابة بندوب الجدرة

أفاد باحثون أنهم توصلوا إلى اختبار للحمض النووي، عن طريق مسح باطن الخد، يمكنه الكشف عما إذا كان المرضى معرضين لخطر الاصابة بندوب بعد العمليات الجراحية.

وتنقل صحيفة " ديلي ميل" عن الباحثين قولهم إن الفحص الأول من نوعه يستغرق أقل من دقيقة وهو خال تماماً من المخاطر، ويمكن أن تشير نتائجه بعد أسبوع إلى فرص حدوث ندوب غير طبيعية.

وتبقى بعض الندوب مرتفعة عن سطح الجلد ويتسع حجمها كالندبة الضخامية، كما يعاني بعض الناس من فرط إنتاج كولاجين بروتين الجلد وهو ما يؤدي الى "ندوب الجدرة" التي قد تسبب ألماً وتشوهاً.

وأفادت شركة فرنسية أنها طورت فحصاً قادراً على تحديد الجينات المرتبطة بخطر ندوب الجدرة، لابلاغ المرضى ما إذا كانوا معرضين للإصابة بتلك الندوب قبل ان يختاروا الخضوع لعملية جراحية. وهذا يوفر للأطباء إمكانية مراقبة الجروح أثناء تعافيها، واتخاذ تدابير احترازية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات