البالغات مبكراً أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب

أشارت دراسة بريطانية نشرت في دورية القلب البريطانية إلى أن الفتيات اللواتي يبلغن مبكراً قبل سن الثانية عشرة ربما يزيد خطر إصابتهن بأمراض القلب والجلطة الدماغية في مرحلة لاحقة من حياتهن بالمقارنة بنظيراتهن اللائي تأخر الحيض لديهن، حسب وكالة «رويترز».

ومن أجل هذه الدراسة، قام باحثون بمراجعة بيانات أكثر من 500 ألف بالغ في منتصف العمر ليس لهم تاريخ من أمراض القلب، ومن بينهم 267 ألف امرأة. وتابع الباحثون: نصف المشاركين لسبع سنوات على الأقل، وخلال هذه الفترة أصيب نحو تسعة آلاف رجل وامرأة بمرض في القلب، أو واجهوا أزمة قلبية أو جلطة دماغية.

وأشارت البيانات إلى أن هؤلاء النسوة قد بدأن في الحيض بشكل نمطي في سن 13 عاماً. وزاد احتمال إصابة النساء اللائي بدأ الحيض لديهن قبل بلوغهن 12 عاماً بمرض في شرايين القلب بنسبة 10 في المائة بالمقارنة مع النساء اللائي بدأ حيضهن عند سن الثالثة عشرة أو أكثر.

وقالت ساني بيترز، التي شاركت في إعداد الدراسة وهي من معهد جورج للصحة العالمية بجامعة أكسفورد في بريطانيا: إن البدانة قد تفسر بعضاً من هذه الصلة. وقالت بيترز عبر البريد الإلكتروني: إن الدراسات السابقة ربطت بين البلوغ المبكر والبدانة في كل من الأطفال والبالغين. وأضافت: لكن لا توجد صلة مباشرة. «نتائجنا تثبت أن خطر الإصابة بأمراض شرايين القلب تزيد بالنسبة للنساء اللائي يتمتعن بأوزان صحية، والنساء الزائدات في الوزن أو البدينات، وهو ما يشير إلى حاجتنا إلى مزيد من الأبحاث لفهم الصلة بين حدوث أول طمث مبكر وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية في مرحلة لاحقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات