البكتيريا تؤثر على مشاعر وسلوك النساء

أظهرت نتائج دراسة حديثة أن بعض أنواع البكتيريا الموجودة في جسم الإنسان قد تؤثر على مشاعره وسلوكه، وخصوصا النساء.

ووفقاً للدراسة، فإن جسم الإنسان يحوي عدداً كبيراً من البكتيريا والفطريات، التي تؤدي دوراً بالغاً في عمليات الهضم وغيرها، كما تلعب دوراً آخر في توازن عمل الأعضاء.

وتشير الدراسات التي أجريت في السنوات الأخيرة إلى أن تلك الأنواع من الأحياء الدقيقة تؤثر حتى على صحة الإنسان النفسية والعصبية. وهذا ما أكده علماء أحياء من الولايات المتحدة، الذين توصلوا، مؤخراً، إلى أن أحد أسباب الإصابة بمرض التوحد هو عدم وجود نوع من البكتيريا يدعى Lactobasillus reuteri في أمعاء الأطفال.

وحول موضوع الدراسة قالت البروفيسور كيرستن تيليشك، من علماء جامعة كاليفورنيا الأمريكية: «لقد توصلت مع فريق من العلماء والباحثين في الجامعة إلى أن هناك علاقة بين سلوك النساء ومشاعرهن وبين أعداد وأنواع البكتيريا الموجدة في أجسادهن». وأوضحت أنهم توصلوا إلى تلك النتائج بعد تجارب أجروها على نحو 4 آلاف امرأة، حيث قاموا خلال التجارب بإجراء فحوصات نفسية للمتطوعات، وراقبوا ردود أفعالهن العاطفية وحالتهن الصحية ونسب وأنواع البكتيريا الموجودة في أجسادهن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات