علاقة وثيقة بين مناوبات العمل المسائية والإجهاض

قد تصبح الحوامل اللاتي يعملن نوبتي عمل مسائيتين على الأقل في أسبوع واحد، أكثر عرضة للإجهاض في الأسبوع التالي.

وكشفت دراسة حديثة، أن تعرض النساء اللاتي يعملن في نوبات مسائية إلى ضوء في الليل يؤثر في الساعة البيولوجية، ويقلل إفراز هرمون الميلاتونين.

وأوضحت لويز مولنبرج بيجتراب، التي رأست فريق الباحثين في الدراسة: «تبينت أهمية هذا الهرمون في نجاح الحمل، ربما بحماية وظيفة المشيمة». وتابعت بيجتراب، الباحثة في قسم طب الصحة المهنية والبيئية في مستشفى بيسبيبير وفريديكسبير في كوبنهاغن، وزملاؤها، الحمل لدى 22744 موظفة في القطاع العام، معظمهن يعملن في مستشفيات دنماركية، حسب «رويترز».

وأفاد الباحثون في تقرير نشر بدورية طب الصحة المهنية والبيئية، بأنهم وجدوا أن 740 امرأة أُجهضت من بين 10047 امرأة عملن لبعض النوبات الليلية في الفترة بين الأسبوع الثالث والحادي والعشرين من الحمل.

أما باقي النساء في الدراسة، اللاتي لم يعملن في نوبات مسائية، وعددهن 12697، فقد تعرضت 1149 منهن للإجهاض. وبعد الأخذ في الحسبان عوامل السن، ومؤشر كتلة الجسم، والتدخين، وعدد الولادات والإجهاض السابقة، والوضعين الاجتماعي والاقتصادي، وجد الباحثون أن العمل لنوبتين مسائيتين أو أكثر في أسبوع واحد في الفترة من الأسبوع الثامن حتى الثاني والعشرين من الحمل مرتبط بزيادة نسبتها 32 % في خطر التعرض للإجهاض في الأسبوع التالي.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات