التوتر والضغوط تأثيرهما على الصحة غير مباشر

أكدت دراسات علمية جديدة أجرتها جامعة أكسفورد بالتعاون مع جامعة نيو ساوث وايلز على مدى عشر سنوات، أن الضغط النفسي والتوتر ليس لهما أي تأثير سلبي مباشر على صحتنا الجسدية والنفسية، وأن القرارات التي نتخذها تحت وطأة الشعور بهذه الضغوطات هي التي تتأثر ومن تم تؤثر علينا.

وقال البروفسور ريتشارد بيتو من جامعة أكسفورد: إن «القلق لا يقتل، لكن ردود الفعل هي التي تؤثر، مثل اللجوء إلى التدخين أو الشرب وما شابههما».

الدراسة التي نشرت في «ذي لانسيت» أجريت على 720.000 شخص وتتبعت تطورهم منذ عام 1996، وكانت نتيجتها أن القلق والحزن وأي مشاعر أخرى لا تؤثر على الشخص بشكل مباشر، بينما الطريقة التي يتم التعامل الشخص بها مع هذه المشاعر هي التي تؤثر إما سلباً وإما إيجاباً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات