العلاج المرتكز على الإنترنت يقلل من أعراض الاكتئاب

وجد علماء النفس أن العلاج الذي يرتكز على الإنترنت يمكن أن يقلل من أعراض مرض الاكتئاب بشكل فعّال، والتي يتم علاجها بشكل تقليدي من خلال التحدث إلى الطبيب النفسي. وفقاً لما جاء في صحفية الأندبندنت، وقام الباحثون في دراسة جديدة نُشرت في مجلة أبحاث الإنترنت الطبية، بفحص كفاءة التطبيقات ومنصات الإنترنت التي توفّر العلاج السلوكي المعرفي (CBT) على الإنترنت، والتي تعمل من خلال تغيير أنماط التفكير والسلوك للتخفيف من آثار الاكتئاب.

فوائد

وعلى الرغم من أن الأبحاث السابقة قد نظرت في فعالية العلاج عبر الإنترنت، فإن هذه المراجعة هي الأولى التي تكشف الفوائد للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة لورنزو لورينزو لوتس من جامعة إنديانا قبل هذه الدراسة، كنت أعتقد أن الدراسات السابقة كانت تُركّز على الأشخاص المصابين بالاكتئاب الخفيف، والذين لم يكن لديهم مشكلات صحية عقلية أخرى، والأقل عرضة للانتحار.

وأوضح أنه بالنظر إلى الصعوبة التي يمكن أن يواجهها الأشخاص في الوصول إلى الرعاية الصحية العقلية، فإن زيادة العلاج القائم على الإنترنت يمكن أن يكون ثورياً، حسبما يضيف لوتس.

وأضاف: «هناك واحد من كل أربعة أشخاص معرّض للإصابة بالاكتئاب الشديد، إذا قمنا بجمع عدد الأشخاص المصابين بالاكتئاب الطفيف مع المصابين بالاكتئاب الشديد لمدة أسبوع أو شهر، فإن العدد ينمو، متجاوزاً عدد الأطباء النفسيين الذين يمكنهم مساعدتهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات