نقص فيتامين «د» عند المواليد يعرضهم للشيزوفرينيا في الكبر

أظهرت دراسة عالمية أن المواليد الذين يعانون نقص مستويات فيتامين "د"، أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض انفصام الشخصية أو "الشيزوفرينيا" في مرحلة لاحقة من حياتهم. الدراسة قادها باحثون بجامعة آرهوس بالدنمارك، بالتعاون مع جامعة كوينزلاند في أستراليا، ونشروا نتائجها، في دورية (Scientific Reports) العلمية.

والفصام هو اضطراب نفسي مزمن يصيب المخ، ويؤثر على طريقة تفكير وتصرّف المريض، ويؤدي إلى ضعف الذاكرة، وفقدان التركيز، وضعف التفاعل الاجتماعي، والإدراك والسلوكيات الاستكشافية، وارتفاع مستويات القلق وعدم القدرة على تمييز المعلومات غير الضرورية.

وللتوصل إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق حالة 2602 من حديثي الولادة، ولدوا في الدنمارك بين عامي 1981 و2000. وقام الفريق بقياس مستويات فيتامين "د" في الدم لدى حديثي الولادة، إضافة إلى رصد حالات الفصام التي وقعت بين المشاركين عندما وصلوا إلى مرحلة البلوغ.

ووجد الباحثون أن الأطفال حديثي الولادة الذين يعانون نقص فيتامين "د"، زاد لديهم خطر الإصابة بانفصام الشخصية بنسبة 44% عند الكبر، مقارنة بقرنائهم الذين كانت مستويات هذا الفيتامين لديهم طبيعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات