خرائط تحديد المواقع تعطل أجزاء من المخ

وجد باحثون من كلية لندن الجامعية هوجو سبيرز يدرسون تأثير نظام تحديد المواقع على المخ، أن الأشخاص الذين يستعينون بهذا النظام يعطلون عمل أجزاء من المخ كان من الممكن استخدامها في التفكير بطرق بديلة وتعزيز مهارات تحديد المسارات.

وقال الباحثون الذين نشروا نتائجهم في دورية «نيتشر كوميونيكيشن»، إنه عندما اعتمد متطوعون في الدراسة على أساليب الملاحة اليدوية كان هناك لديهم زيادة في أنشطة الحُصين «منطقة من المخ مرتبطة بالتعلم والذاكرة»، والقشرة الأمامية التي تغطي الفص الجبهي للمخ، لكن هذا لم يحدث عندما اتبع المتطوعون إرشادات نظام تحديد المواقع.

وقالوا: «عندما تكون هناك تكنولوجيا تخبرنا أي طريق نسلك، لا تستجيب هذه الأجزاء من المخ ببساطة لشبكة الشوارع، وهنا يتوقف مخنا عن الاهتمام بالشوارع المحيطة بنا».

تأثيرات

وذكر الباحثون أن الاستخدام المستمر لنظام تحديد المواقع ربما يكون له تأثيرات على المدى البعيد، تجعل المستخدمين أقل قدرة على التعلم وتحديد الاتجاهات دون مساعدة.

وقال أمير هومايون جوادي الذي شارك في الدراسة: «من المهم أن نفهم كيف تؤثر البيئة على المخ، بوضوح نظام تتبع المواقع له استخداماته وعيوبه».

تعليقات

تعليقات