دراسة بريطانية: الترابط الأسري يساعد في تحسين الصحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت دراسة جديدة أن قضاء الوقت مع أفراد الأسرة يساعد في تحسين الصحة بشكل عام.

وقام فريق بحثي مشترك من جامعات كنت ونوتنجهام ترينت وكوفنتري في بريطانيا بجمع بيانات تخص أكثر من 13 ألف شخص من 122 دولة بشأن التجمعات الاجتماعية خلال الموجة الأولى من جائحة كورونا.

وتهدف هذه الدراسة التي نشرتها الدورية العلمية "ساينس أدفانسز" إلى قياس تأثير التلاحم الاجتماعي في إطار الدوائر القريبة مثل الأسرة والأصدقاء، وكذلك الدوائر الاجتماعية الأوسع مثل الدولة والحكومة والبشرية بشكل عام، على السلوكيات الصحية والصحة النفسية، وغيرها من عناصر السلامة العامة.

وتبين من خلال الدراسة أن الترابط الأسري يساعد على الانخراط في سلوكيات صحية إيجابية، مثل غسيل اليدين وارتداء كمامات الوجه ومراعاة التباعد الاجتماعي، بشكل أكبر مقارنة بالتلاحم مع الدوائر الاجتماعية الأخرى.

وأظهرت الدراسة على سبيل المثال أن 46% من الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات أسرية قوية يحرصون على غسيل اليدين "كثيرا" مقارنة بنسبة تبلغ 32% من بين من لا يرتبطون بعلاقات قوية مع أفراد عائلاتهم، وأن 54% ممن لا تربطهم علاقات قوية بأفراد أسرهم كانوا لا يرتدون كمامات الوجه مطلقا.

ورغم أن الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات قوية مع أفراد عائلاتهم كانوا لا يمثلون أكثر من 27% من إجمالي العينات التي شملتها الدراسة، إلا أنهم كانوا يشكلون 73% ممن يلتزمون بالتباعد الاجتماعي و35% ممن يحرصون على غسيل اليدين و36% ممكن كانوا يرتدون كمامات الوجه "بكثرة".

وأثبتت الدراسة أيضا أن العلاقات القوية سواء على مستوى الدوائر الاجتماعية القريبة أو البعيدة تقترن بتحسن الصحة النفسية والسلامة العامة للأفراد، وأنه كلما توطدت العلاقات بين أفراد المجموعات الاجتماعية، كلما زادت فرص انخراطهم في السلوكيات الصحية السليمة، وتراجعت لديهم بعض المشكلات النفسية مثل القلق والتوتر والاكتئاب.

ونقل الموقع الإلكتروني "ميديكال إكسبريس" المتخصص في الأبحاث الطبية عن الباحثة مارثا نيسون المتخصصة في العلوم الانسانية بجامعة كنت قولها: "هذه الدراسة أثبتت الحاجة العامة للانتماء، وأن الارتباط بالجماعات الاجتماعية المختلفة يشجع على تحسين السلوكيات الصحية، بما في ذلك الانتماء إلى المجموعات المجردة مثل الوطن أو الحكومة".

طباعة Email