الكوليرا تودي بحياة 7 على الأقل في هايتي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هايتي، أمس، أن ما لا يقل عن سبعة أشخاص لقوا حتفهم بسبب الكوليرا، في عودة مفاجئة للمرض في وقت أصيبت فيه البلاد بالشلل بسبب نشاط العصابات الذي تسبب في نقص الوقود ومياه الشرب النظيفة.

وأودى المرض بحياة نحو عشرة آلاف خلال تفشيه عام 2010، الذي ألقي باللوم فيه على قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة.

وقالت منظمة الصحة للدول الأمريكية في 2020 إن هايتي لم تشهد في ذلك العام حالات إصابة مؤكدة بالكوليرا.

وتغلق العصابات منذ الشهر الماضي ميناء الوقود الرئيس في البلاد احتجاجاً على إعلان زيادة أسعار الوقود.

وأغلق العديد من المستشفيات أبوابها أو قلصت عملياتها بسبب نقص الوقود.

وتسبب الكوليرا إسهالاً لا يمكن السيطرة عليه.

وينتشر المرض عادة عن طريق المياه الملوثة ببراز الشخص المريض، ما يعني أن مياه الشرب النظيفة ضرورية لمنع انتشاره.

طباعة Email