ضمن جوائز الموارد البشرية للقطاع الحكومي في الخليج العربي

«صحة دبي» تفوز بجائزة أفضل استراتيجية للتعلم والتطوير

فازت هيئة الصحة بدبي، الأسبوع الماضي، بجائزة أفضل استراتيجية للتعلم والتطوير ضمن «جوائز الموارد البشرية في القطاع الحكومي على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي» بعد منافسة شديدة مع أكثر من 200 مشاركَة متميزة مما جعل تحقيق هذا الفوز استثنائياً.

وجاء الفوز بهذه الجائزة بالتنسيق والتعاون المثمر بين إدارتي الموارد البشرية والتعليم الطبي والأبحاث بهيئة الصحة بدبي. وتسلم الجائزة خلال حفل التكريم الذي أقيم بفندق الانتركونتننتال فيستيفال سيتي ضمن فعاليات المؤتمر السنوي الحكومي للموارد البشرية كل من آمنة السويدي، مدير إدارة الموارد البشرية، والدكتورة وديعة عبد الرحيم شريف، مدير إدارة التعليم الطبي والأبحاث بهيئة الصحة بدبي بحضور عدد من المسؤولين وأصحاب القرار في الجهات الحكومية والخاصة الرائدة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

مبادرات متميزة

وقد حرصت هيئة الصحة بدبي على تنفيذ العديد من المبادرات المتميزة لتطوير وصقل مهارات موظفيها، من خلال الدورات التدريبية والبرامج والمبادرات المتميزة مثل: برامج إعداد القادة الذي تم تصميمه خصيصاً ليتماشى مع طبيعة عمل الهيئة والبرامج التدريبية لدعم الأبحاث، والمنح الدراسية للموظفين داخل وخارج الدولة، وبرامج تدريب المدربين لبناء كادر داخلي مؤهل، إضافة إلى التحسين المستمر على جودة ونطاق برامج الإقامة والزمالة وتوفير البرامج التأهيلية والتخصصية المعتمدة دولياً بالشراكة مع مؤسسات عالمية في المجالين الطبي والإداري. كما تعتبر «المكتبة الطبية الإلكترونية» بهيئة الصحة بدبي التي تضم أكثر من 26 مليون مصدر علمي تتنوع بين المقالات والكتب والأبحاث المنشورة والمجلات العلمية وغيرها مرجعاً موثوقاً للأطباء والعاملين في الرعاية الصحية.

وطرحت الهيئة ضمن استراتيجيتها للابتكار والذكاء الاصطناعي عدة برامج متميزة لتعزيز ثقافة الابتكار ضمن موظفيها مما انعكس على تسجيل موظفي الهيئة للعديد من براءات الاختراع خلال السنوات القليلة الماضية.

تطوير الكوادر

وساهمت جهود الهيئة في تطوير كوادرها الطبية والطبية المساندة والتمريضية والإدارية في ارتفاع نسبة سعادة المتعاملين عن الهيئة لتصبح 88.6% في آخر عام 2019 إضافة إلى تحقيق نسب استثنائية فيما يخص السعادة عن مستويات الوعي والمعرفة لدى الكادر الطبي للهيئة لتصل إلى 94% وعن قدرة كادر التمريض على أداء مهامهم على الوجه الأمثل لتصل إلى 93%. كما أسهمت التقنيات الحديثة التي تبنتها هيئة الصحة بدبي خلال السنوات الماضية بما فيها المكتبة الطبية الإلكترونية والبرامج التدريبية المطروحة عن بُعد في استمرار الهيئة في تدريب وتعزيز قدرات ومهارات موظفيها وتوفير البرامج التدريبية والتثقيفية خلال جائحة كوفيد- 19، وتعريف الموظفين المستمر بمستجدات الجائحة وأحدث التقنيات والأساليب المستخدمة للتعامل معها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات