«كورونا» في موسم الإنفلونزا.. التشابه والاختلاف

بينما تواصل جائحة كوفيد 19 انتشارها في دول العالم، تكثر المقارنات بين هذا المرض والإنفلونزا، فكلاهما يسبب مرضاً تنفسياً، ولكن ثمة ‏فروقاً مهمة بين الفيروسين وطريقة انتشارهما. ويترتب على ذلك انعكاسات مهمة بالنسبة لتدابير الصحة العامة التي يمكن ‏تطبيقها في التصدي لكل فيروس منهما.‏

«كورونا»:

قد يتسبب في تغير أو فقدان حاستي التذوق أو الشم

٭ الأعراض عادة، بعد 5 أيام من الإصابة، وتظهر الأعراض في وقت مبكر، بعد يومين من الإصابة أو متأخرة حتى 14 يوماً بعد الإصابة

٭ مدة انتشاره:

قد تكون معدية فترة أطول من الوقت

• من الممكن أن ينشر الشخص الفيروس مدة يومين تقريباً قبل ظهور العلامات أو الأعراض ويبقى معدياً مدة 10 أيام على الأقل بعد ظهور العلامات أو الأعراض أول مرة.

• إذا كان الشخص لا يعاني أية أعراض ظاهرة فقد يظل معدياً مدة 10 أيام على الأقل بعد اختباره إيجاباً لـCOVID-19.

٭ الأكثر عرضة للإصابة الشديدة:

الأطفال في سن الدراسة المصابون بـCOVID-19 أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الالتهابات المتعددة لدى الأطفال (MIS-C)، وهي مضاعفة نادرة ولكنها شديدة

٭المضاعفات:

جلطات دموية في أوردة وشرايين الرئتين والقلب والساقين أو المخ

متلازمة الالتهابات المتعددة لدى الأطفال (MIS-C).

العلاجات المعتمدة:

لا توجد أدوية معتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء

اللقاح:

لا يوجد لقاح معتمد للوقاية من COVID-19 إنفلونزا الموسمية

 

الإنفلونزا الموسمية:

يمكن أن يتسبب في مرض خفيف إلى شديد

ظهور الأعراض: عادة بعد يوم إلى أربعة أيام من الإصابة

مدة انتشاره: الأطفال والبالغون المصابون بالإنفلونزا يكونون أكثر عدوى خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة الأولى من مرضهم ولكن يظل العديد منهم معدياً مدة 7 أيام تقريباً.

• الرضع والأشخاص الذين يعانون ضعفاً في جهاز المناعة يمكن أن يكونوا أكثر عدوى فترة أطول.

٭ الأطفال الصغار أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة

المضاعفات: سيتعافى معظم المصابين بالإنفلونزا في غضون أيام قليلة إلى أقل من أسبوعين

العلاج:

تمت الموافقة على الأدوية المضادة لفيروسات الإنفلونزا من قبل إدارة الغذاء والدواء

اللقاح:

هناك العديد من لقاحات الإنفلونزا المرخصة من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) التي يتم إنتاجها سنوياً للوقاية من الفيروسات

 

التشابه بين المرضين:

 

العلامات:

* حمى

٭ سعال

• صعوبة التنفس

٭ إعياء

٭ التهاب الحلق

٭ سيلان الأنف

٭ آلام الجسم

٭ الصداع

• القيء والإسهال (أكثر شيوعاً عند الأطفال)

٭ لكليهما يمكن أن يمر يوم أو أكثر بين إصابة الشخص بالعدوى وبدء ظهور الأعراض عليه

٭ من المحتمل نشر الفيروس قبل يوم كامل من ظهور الأعراض

ينتشر بشكل رئيس عن طريق الرذاذ:

٭ اتصال مباشر

٭ غير المباشر (الأسطح الملوثة)

الأكثر عرضة للمخاطر:

• كبار السن

• الأطفال والبالغون الذين يعانون بعض الحالات الطبية المزمنة

• الحوامل

المضاعفات:

- الالتهاب الرئوي

- انقطاع التنفس

- متلازمة الضائقة التنفسية الحادة

- الإنتان

- إصابة القلب * فشل الأعضاء المتعدد

- تدهور الحالات الطبية المزمنة

٭ • الالتهابات البكتيرية الثانوية

العلاج:

رعاية طبية داعمة للمساعدة على تخفيف الأعراض والمضاعفات

 

لمشاهدة ملحق "البيان الصحي" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات