صمام قلب ثوري لإنقاذ الأطفال ذوي التشوهات

نجح العلماء في تطوير صمام قلب اصطناعي يمكن أن ينمو في الجسم طبيعياً، ما يشكل نقلة نوعية في حياة الأطفال المصابين بتشوهات القلب الخلقية.

ويمكن للصمام أن يُغني المرضى عن جراحات قلب متعددة خطيرة في الطفولة، ويقول العلماء، إن اختبار الصمام على البشر سيكون بعد عامين إذا ثبت أنه آمن.

وتُستخدم صمامات القلب البديلة عند إصابة الصمام الطبيعي أو تلفه، ما يؤدي إلى توقف القلب عن العمل كما يجب.

ويضطر المصابون بتشوهات خلقية إلى تحمل جراحات القلب المفتوح المتكررة لاستبدال الصمام بنسخة أكبر مع نمو أجسامهم، ما يعرضهم للخطر.

لكن الصمام الجديد، الذي طور في مستشفى بوسطن للأطفال، يوفر حلاً دائماً للمشكلة، واختبر هذا الصمام على الحملان، وأثبت سلامته وفعاليته أكثر من 10 أسابيع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات