«صحة دبي» تدشّن منظومة مطورة لتقييم الأداء المؤسسي

Ⅶ حميد القطامي مترئساً الاجتماع | من المصدر

دشنت هيئة الصحة بدبي منظومة إلكترونية مطورة ومتكاملة لتقييم الأداء المؤسسي، وقياس الكفاءة التشغيلية لجميع القطاعات والإدارات والوحدات التنظيمية التابعة، بما فيها المستشفيات والمراكز الصحية والعيادات الطبية المنتشرة في ربوع دبي.

ووثقت الهيئة جميع مؤشرات وأدوات التقييم بالأهداف الاستراتيجية، وما يرتبط بها من الخطط والمشروعات، التي تصب في خدمة المتعاملين وتحفظ صحة المرضى وسلامتهم، وتضمن لأفراد المجتمع مظلة متميزة للضمان والرعاية الصحية الشاملة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع، الذي ترأسه معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، في مقر الهيئة، مؤخراً، بحضور المدراء التنفيذيين للمؤسسات والقطاعات والمستشفيات.

وقال معالي القطامي: إن الهيئة استمدت منظومة تقييم الأداء المستحدثة من الوصايا العشر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبالتحديد الوصية الرابعة «راقب نفسك»، والتي أكد فيها سموه أهمية مراقبة الأداء المؤسسي (داخلياً وخارجياً)، ووضع مؤشرات ملزمة تضمن المضي في الاتجاه الصحيح.

وذكر معاليه أن نجاح أي مؤسسة يظل مرهوناً برضا وسعادة المتعاملين، وأن هذا هو الهدف الذي تتمحور حوله كل جهود هيئة الصحة بدبي، ولذلك حرصت الهيئة على ربط مؤشرات تقييم أداء القطاعات وجميع الوحدات التنظيمية، وفي مقدمتها المستشفيات والمراكز الصحية والعيادات الطبية، بهذا الهدف، الذي تعده الهيئة أولوية قصوى في جميع مشروعاتها ومبادراتها التطويرية.

كما أوضح أن منظومة الأداء ارتكزت في جوهرها أيضاً على مبدأ واضح وهو (المسؤولية والمساءلة)، لافتاً إلى أن هذا المبدأ يعزز قيمة التكامل التي يتسم بها الهيكل التنظيمي للهيئة، ويدعم روح الفريق الواحد السائدة في القطاعات والإدارات، كما أنها تضمن تنفيذ البرامج والمبادرات الاستراتيجية للهيئة وتلك المرتبطة بخطة دبي 2021 ومؤشراتها ذات العلاقة بمجال العمل والخدمات الصحية بشكل عام، إضافة إلى رفع مستوى السعادة لدى المستهدفين من الخدمات.

وقال معاليه: إن المنظومة الجديدة من شأنها تعزيز الشراكة مع الهيئات الحكومية وغير الحكومية والمنشآت الصحية الخاصة، إلى جانب دعم جهود تنشيط حركة السياحة الصحية بما يعود بالأثر الإيجابي على اقتصاد إمارة دبي، إلى جانب ضمان التوازن بين العرض والطلب في الخدمات الصحية، وزيادة كفاءة وفعالية المنظومة المالية في تنفيذ الأعمال، وتحسين العمليات التشغيلية، ومستوى الكفاءة والفعالية السريرية، ومستوى الجودة والتميز، إلى جانب دعم بيئة الابتكار وترسيخ مفاهيمها وفق المعايير الدولية وأفضل الممارسات والمقارنات المعيارية.

في السياق نفسه جاءت منظومة تقييم الأداء مستهدفة تحسين كفاءة وفعالية الأنظمة الإلكترونية ذات العلاقة بمجال العمل والخدمات المقدمة، وتطوير إدارة المخاطر، وتفعيل الهيكل التنظيمي وقدرات ومهارات العاملين في تنفيذ الأعمال وتقديم الخدمات الصحية، وتحسين حوكمة الأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات