«بعد الظهيرة» الوقت المثالي لجراحات القلب

خلصت دراسة حديثة، نشرت نتائجها مجلة «ذي لانست» البريطانية، إلى أن خطر التعرض لمضاعفات خطيرة بعد عملية للقلب، يكون أدنى بمرتين عندما تجرى العملية في فترة بعد الظهر، مقارنة مع مخاطر إجرائها في الصباح، وذلك جراء مفاعيل الساعة البيولوجية.

وقال طبيب القلب دافيد مونتاني وهو أحد معدي الدراسة: «جراحات القلب آمنة مع القليل من المضاعفات على وجه العموم، لكن إذا ما نظرنا تفصيلاً، يبدو أن الجراحة خلال فترة بعد الظهر توفر حماية للقلب».

وأشار بارت ستايلز الأستاذ في المركز الجامعي والاستشفائي الإقليمي في مدينة ليل الفرنسية، أحد معدي الدراسة إلى أن «الوقت خلال النهار، أي الساعة البيولوجية، يؤثر على تفاعل المريض مع هذا النوع من العمليات»، لافتاً إلى أن «الفارق لا يستهان به».

تعليقات

تعليقات