الصيدلية الذكية وتقنية دبي لترميم الصمام التاجي

مبادرتان لـ«صحة دبي» تترشحان للفوز بـ«راية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية»

ترشحت مبادرتان لهيئة الصحة بدبي للفوز براية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية، ضمن ثماني مبادرات لجهات حكومية، تتنافس في ما بينها للفوز بـ«راية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية» بعد انتهاء فترة التصويت للمبادرات المرشحة، والتي ستبدأ في 12 نوفمبر الجاري وتستمر حتى 4 ديسمبر المقبل، والمبادرتان هما تقنية دبي لترميم الصمام التاجي، والصيدلية الذكية.

تقنية دبي

وتعد «تقنية دبي لترميم الصمام التاجي» التي بدأت هيئة الصحة بدبي بتطبيقها منذ عام 2017م إحدى المبادرات المتميزة التي تتبناها الهيئة من خلال استحداث أربطة جديدة للصمام التاجي قابلة للتعديل لتتناسب مع عملية العلاج، ليكون أكثر فاعلية للمرضى، حيث فازت هذه التقنية كونها أفضل تقنية للعام 2018 في المؤتمر العالمي لجراحة القلب بالمناظير، الذي عقد في مدينة فانكوفر الكندية، بعد منافسة مع الولايات المتحدة الأميركية وسويسرا.

وتساعد «تقنية ترميم الصمام التاجي» الأطباء في اعتماد الجراحة عن طريق المنظار عوضاً عن فتح الصدر، حيث يعطي هذا النوع من المعالجات الثقة للجراحين الجدد للإقدام على إجراء مثل هذا النوع من العمليات لسهولة تطبيقها على المرضى.

ونظراً للنجاح الكبير الذي حققته «تقنية دبي لترميم الصمام التاجي» فقد تم اعتمادها من قبل العديد من المستشفيات والمراكز العالمية المتقدمة التي يعمل بها أشهر الجراحين العالميين في لندن وتكساس وبلجيكا وإيطاليا وغيرها، حيث قامت هذه المراكز بإجراء أكثر من 150 عملية جراحية حتى الآن. وتعتزم هيئة الصحة بدبي المشاركة بهذه التقنية في المؤتمر السنوي للجمعية العالمية لجراحة القلب بالمناظير خلال شهر مايو 2019 في مدينة نيويورك.

الصيدلية الذكية

وتعد مبادرة «الصيدلية الذكية»، من المبادرات المتميزة التي أطلقتها هيئة الصحة بدبي لتعزيز توجهها نحو التحول الذكي، وتقديم خدمات صيدلانية عالية الجودة، تسهم بشكل فاعل في اختصار رحلة علبة الدواء، والقضاء على وقت الانتظار لصرف الأدوية، ورفع نسبة رضا المتعاملين.

وتعمل «الصيدلية الذكية» بقدرات هائلة وتقنيات فائقة المستوى تمكنها من صرف 12 وصفة طبية في أقل من دقيقة واحدة، مع القدرة على تخزين أكثر من 35 ألف علبة دواء، من خلال باركود خاص لكل صنف دواء، والتمييز بين صرف علب الأدوية الكاملة والأدوية الموصوفة بحبات دواء محددة، مع ضمان أعلى معايير السلامة والدقة المتبعة عالمياً في هذا المجال. كما تتميز «الصيدلية الذكية» المرتبطة بنظام سلامة بوجود (4) كاميرات للتأكد من صحة الأدوية التي يتم تعبئتها في الجهاز، حيث يمكن تعبئة (3000) عبوة في الساعة الواحدة.

ومن خلال هذه التقنية، التي بدأت الهيئة بتطبيقها في مستشفيات دبي، وراشد، ولطيفة، ومركز الإصابات والحوادث بمستشفى راشد، يقوم المريض بمراجعة الطبيب والحصول على وصفة الدواء بشكل إلكتروني، ثم يبدأ الروبوت في تحضير وتخزين وصفة الدواء بمجرد تدوينها إلكترونياً من قبل الطبيب المعالج، وعند مراجعة المريض للصيدلية يتم صرف الدواء بضغطة زر من قبل الصيدلي.

 

تعليقات

تعليقات