أمراض اللثة تزيد الإصابة بالتهاب المفاصل

أظهرت دراسة بريطانية حديثة، أن أمراض اللثة، لا تضر بصحة الفم والأسنان فقط؛ بل تجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

ولكشف العلاقة بين أمراض اللثة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، راقب باحثون 48 من الأفراد المعرضين لخطر الإصابة بالتهاب المفاصل، بالإضافة إلى 26 مريضًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي، و32 من الأصحاء، وفحصوا اللثة لديهم.

ووجد الباحثون أن أمراض اللثة والبكتيريا المسببة للأمراض، تزيد فرص إصابة الأشخاص بالتهاب المفاصل الروماتويدي، وخاصة لدى المرضى المعرضين لخطر الإصابة بالمرض.

وقال الدكتور كولفير مانكيا، قائد فريق البحث: «دراستنا هي الأولى التي ترصد دور أمراض اللثة والبكتيريا اللثوية في خطر الإصابة بالتهاب المفاصل».

وأضاف: «نتائجنا تدعم الفرضية القائلة إن الالتهاب على الأسطح المخاطية، مثل اللثة، قد يوفر البيئة المناسبة لأمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل».

تعليقات

تعليقات