تناول الفاكهة الطازجة أفضل من عصائرها

أظهرت دراسة نشرت في المجلة البريطانية الطبية بأن تناول أصناف معينة من الفاكهة يُساعد على الحد من خطر السكري من النمط الثاني، وهو المشكلة الشائعة في الكثير من بلدان العالم.

وقام الباحثون بمعاينة البيانات الصحية لآلاف الأشخاص، ووجدوا بأن الذين تناولوا حصتين أو أكثر من التوت البري أو العنب أو الزبيب أو الخوخ أو التفاح أو الأجاص أسبوعياً تراجع لديهم خطر السكري من النمط الثاني بمعدل 23%.

وبالمقابل، وجد الباحثون بأن تناول عصائر الفواكه المركزة يومياً يمتلك تأثيراً معاكساً، حيث إنه يزيد من خطر الإصابة بالسكري بمعدل 21%. ولعل أحد الأسباب المحتملة لذلك هو زيادة مستوى السكر في الدم. ويؤكد الباحثون على فائدة تناول الفواكه بقشرتها كلما كان ذلك ممكناً، بسبب احتواء القشرة على كمية كبيرة من العناصر الغذائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات