صريف الأسنان.. طحن وإصرار على إطباقها

يجري في حالة صَريفُ الأَسْنان طحن للأسنان أو الإصرار على إطباقها. إذا كنت تعاني صَريف الأَسْنان، فقد تُطبِق أسنانك بدون وعي، عندما تكون مستيقظاً (صَريفُ الأَسْنان في أثناء اليقظة)، أو تُطبقها أو تطحنها في أثناء النوم (صَريفُ الأَسْنان في أثناء النوم).. الحالة قد تنتج عن مزيج من العوامل الجسدية والنفسية والوراثية.

يُعتبر صَريفُ الأَسْنان في أثناء النوم، اضطراب حركة متعلقاً بالنوم. الأشخاص الذين يُطبقون أسنانهم أو يطحنونها (يصرفون) في أثناء النوم، أكثر احتمالاً للإصابة باضطرابات نوم أخرى، مثل الشخير وتقطع النفس (انقطاع النفس الانسدادي في أثناء النوم).

ووفقاً لأطباء «مايوكلينيك»، فإن صَريف الأَسْنان الطفيف، قد لا يتطلب علاجاً. ومع ذلك، يمكن أن يكون صَريفُ الأَسْنان لدى بعض الأشخاص متكرراً وحاداً بالدرجة الكافية، بحيث يؤدي إلى اضطرابات في الفك، وصداع، وتلف أسنان، ومشكلات أخرى.

 

الأعراض

قد تشمل علامات وأعراض صريف الأسنان ما يلي:

احتكاك الأسنان ببعضها البعض أو إطباقها على بعضها البعض، والذي قد يصدر عنه صوت عالٍ بما يكفي لإيقاظ من ينام معك في نفس المكان

الأسنان المفلطحة أو المحطمة أو المكسور منها جزء أو المرتخية

مينا الأسنان البالية، التي تكشف طبقات أسنانك العميقة

ألماً أو حساسية متزايدة في الأسنان

عضلات الفك متعبة أو مشدودة، أو فكاً مغلقاً لا ينفتح أو ينغلق بشكل كامل

ألماً أو وجعاً بالفك أو الرقبة أو الوجه

ألماً يبدو كألم في الأذن، بالرغم من أنه في الواقع المشكلة ليست بأذنك

صداعاً كليلاً مصدره الصدغان

تلفاً ظاهراً على الجزء الداخلي من الخد والناتج عن المضغ

اضطراب النوم

 

زيارة الطبيب

عليك رؤية طبيب الأسنان الذي تتعامل معه، أو طبيبك المعالج، إذا اختبرت أيّاً من الأعراض المذكورة أعلاه، أو إذا كان هناك ما يستدعي القلق بشأن صحة أسنانك أو الفك.

إذا لاحظت أن طفلك يكز بأسنانه أو أسنانها — أو لديه علامات أو أعراض أخرى تخص صريف الأسنان — فتأكد أن تذكر ذلك أمام طبيب الأسنان خلال موعد طفلك معه.

 

أسباب

لا يتفهم الأطباء أسباب الإصابة بصَريف الأَسْنان بالكامل، ولكن يمكن أن تكون نتيجة عن مزيج من العوامل الجسدية والنفسية والوراثية.

قد يكون صَريفُ الأَسْنان في أثناء الاستيقاظ بسبب المشاعر، مثل القلق أو الضغط العصبي أو الغضب أو الإحباط أو التوتر. أو قد يكون بسبب استراتيجية تأقلم أو عادة تمارسها بتركيز عميق.

قد يكون صَريفُ الأَسْنان أثناء النوم بسبب المضغ المعتاد المرتبط بالنوم المرتبط بالإثارة.

 

عوامل الخطر

تزيد هذه العوامل من خطر الإصابة بالجز على الأسنان.

الضغط النفسي. فزيادة القلق أو الضغط النفسي، قد يؤدي إلى الجز على الأسنان. وكذلك الغضب والإحباط.

العمر. تشيع مشكلة الجز على الأسنان لدى الأطفال الصغار، ولكنها عادة ما تختفي في مرحلة البلوغ.

نمط الشخصية. يمكن أن يزيد وجود نمط شخصية عدواني أو تنافسي أو مفرط النشاط، من خطر الإصابة بالجز على الأسنان.

الأدوية والمواد الأخرى. قد يكون الجز على الأسنان أحد الآثار الجانبية غير الشائعة لبعض الأدوية النفسية، مثل بعض مضادات الاكتئاب. قد يزيد تدخين السجائر أو شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو شرب الكحول، أو استخدام الأدوية الترفيهية، من خطر الجز على الأسنان.

أفراد العائلة المصابون بالجز على الأسنان. يميل الجز على الأسنان في أثناء النوم أن يحدث في عائلات. إذا كانت لديك مشكلة الجز على الأسنان، فقد يكون أحد أفراد أسرتك مصاباً به أيضاً، أو لديه تاريخ مرضي له.

اضطرابات أخرى. يمكن أن يرتبط الجز على الأسنان ببعض الاضطرابات النفسية والصحية، مثل مرض باركنسون، والخرف، وداء الارتداد المعدي المريئي والصرع، ونوبات الذعر الليلي، والاضطرابات المتعلقة بالنوم، مثل انقطاع النفس النومي، واضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD).

 

المضاعفات

في معظم الحالات، لا يُسبِّب صَريفُ الأَسْنان مضاعفات خطيرة. ولكن قد يؤدي صَريفُ الأَسْنان إلى:

تلف للأسنان أو تركيباتها أو تيجان الفك

الصداع التوتري

ألم شديد بالوجه والفك

الاضطرابات التي تحدث في المفصل الصدغي الفكي (TMJ)، وتقع تماماً أمام الأذنين، والتي تبدو كصوت النقر عند فتح الفم أو إغلاقه

 

التشخيص

أثناء فحوص الأسنان المنتظمة، من المرجح أن يقوم طبيب الأسنان بفحصك لاكتشاف علامات الإصابة بصرير الأسنان.

 

التقييم

في حالة الإصابة بالأعراض، يبحث طبيب الأسنان عن التغييرات في الأسنان والفم في الزيارات التالية المتعددة، لمعرفة ما إذا كانت العملية تقدمية، ولتحديد ما إذا كان المريض يحتاج للعلاج.

 

تحديد السبب

إذا اشتبه طبيب أسنانك في أنك مصاب بصريف الأسنان، فسيحاول تحديد سبب الإصابة به عن طريق طرح أسئلة حول صحة أسنانك العامة، والأدوية، وأنشطتك اليومية المعتادة، وعادات النوم.

ولتقييم مدى الإصابة بصريف الأسنان، قد يفحص طبيب الأسنان ما يلي:

ألماً في عضلات الفك

تشوهات الأسنان غير الطبيعية، مثل الأسنان المكسورة أو المفقودة

عادةً بمساعدة الأشعة السينية، يمكن الكشف عن الأضرار الأخرى التي تصيب الأسنان، مثل العظم الكامن وداخل الخدين

قد يقوم فحص الأسنان بالكشف عن اضطرابات أخرى، قد تسبب ألماً في الفك أو الأذن، مثل اضطراب المفصل الصدغي الفكي، أو مشاكل الأسنان الأخرى، أو الحالات الصحية.

 

إحالة

وإذا كان الصريف لديك يبدو أنه مرتبط

 

الأدوية

تتضمن أمثلة الأدوية التي قد تستخدم لصريف الأسنان:

مرخيات العضلات. في بعض الحالات، قد يقترح طبيبك المعالج، تناول مرخيات العضلات قبل النوم، لفترة زمنية قصيرة.

حقن البوتوكس. قد تساعد حقن البوتوكس، وهي نوع من سموم البوتولينوم، بعض المصابين بصريف السنان الحاد، الذين لا يستجيبون لعلاجات أخرى.

أدوية للقلق والتوتر. قد يوصي طبيبك المعالج باستخدام قصير المدى لمضادات الاكتئاب، أو الأدوية المضادة للقلق، لمساعدتك على التعامل مع التوتر، أو غيرها من المشكلات النفسية التي قد تتسبب في صريف الأسنان.

 

علاج الاضطرابات المصاحبة

ربما يشمل علاج الاضطرابات المصاحبة:

الأدوية. إذا أصبت بصرير الأسنان كأثر جانبي لدواء، فقد يغير الطبيب الدواء، أو يصف دواءً مختلفاً.

الاضطرابات المتعلقة بالنوم. قد تحسن معالجة الاضطرابات المتعلقة بالنوم، مثل انقطاع النفس النومي صرير الأسنان النومي.

حالات طبية. إذا تم تحديد سبب حالة طبية كامنة، مثل داء الارتداد المعدي المريئي، فقد يحسن علاج هذه الحالة صرير الأسنان.

 

5 أساليب تساعد في العلاج

لا يكون العلاج ضرورياً، في العديد من الحالات، يتعافى الكثير من الأطفال من صرير الأسنان بدون علاج، والكثير من البالغين لا يحكون أسنانهم أو يكزون بها بشكل سيئ، للدرجة التي تتطلب العلاج. ومع ذلك، إذا كانت المشكلة شديدة، تشمل الخيارات بعض طرق وعلاجات وأدوية علاج الأسنان، لمنع حدوث المزيد من الضرر في الأسنان، وتخفيف ألم أو عدم الراحة بالفك. إذا كان لديك أنت أو طفلك صَريفُ الأَسْنان، فقد يقترح الطبيب طرقاً للحفاظ على أسنانك، أو تحسين حالتها، وقد يساعد أسلوب أو أكثر من هذه الأساليب، في علاج صريف الأسنان:

01 الجبائر وواقيات الفم. تم تصميم هذه الوسائل للحفاظ على فصل الأسنان، وذلك لتجنب الأضرار الناجمة عن العضّ وصرير التطاحن. يمكن أن تكون مصنوعة من مواد صلبة من الأكريليك، أو مواد لينة، والتي تناسب أسنانك العلوية أو السفلية.

02 تصحيح الأسنان. في الحالات الشديدة — عندما يؤدي اهتراء الأسنان إلى الإصابة بالحساسية، أو عدم القدرة على المضغ بشكل سليم — قد يحتاج طبيب أسنانك إلى إعادة تشكيل أسطح المضغ، أو استخدام التيجان لإصلاح الضرر.

03 إدارة التوتر أو القلق. إذا كنت تضغط على أسنانك بسبب التوتر، فقد تتمكن من حل المشكلة عن طريق معرفة الاستراتيجيات التي تعزز الاسترخاء، مثل التأمل. إذا كان صريف الأسنان مرتبطاً بالتوتر، فقد تساعد استشارة معالج معتمد أو مستشار.

04 تغيير السلوك. بمجرد أن تكتشف إصابتك بصريف الأسنان، قد تتمكن من تغيير السلوك، عن طريق التدرب على الوضع الملائم للفم والفك. اطلب من طبيب أسنانك أن يشرح لك الوضع الأمثل لفمك وفكك.

05 ارتجاع بيولوجي. إذا كنت تجد صعوبة في تغيير عاداتك، فقد تستفيد من التغذية الحيوية الراجعة، وهو أسلوب يستخدم إجراءات ومعدات مراقبة، لتعليمك التحكم في نشاط العضلة في فكك.

 

5 أنماط حياتية للوقاية من الحالة

01 تقليل الضغط النفسي. يمكن أن يساعدك الاستماع إلى الموسيقى، أو أخذ حمام دافئ، أو ممارسة التمارين الرياضية في الاسترخاء، وقد يقلل من خطر الإصابة بصريف الأسنان.

02 تجنب التعرض للمواد المحفزة مساءً. تجنب شرب القهوة أو الشاي، اللذين يحتويان على الكافيين، بعد تناول العشاء، وتجنب تناول المشروبات الكحولية مساءً، لأنها قد تؤدي إلى تفاقم حالة صريف الأسنان.

03 واحرص على المواظبة على عادات النوم الجيدة. قد يساعد الحصول على قدر جيد من النوم ليلاً، والذي قد يشمل علاج مشاكل النوم، في الحد من صريف الأسنان.

04 تحدث إلى شريكك في النوم. إذا كان لديك شريك في النوم، فاطلب منه أن يكون على دراية بأي احتكاك أو أصوات نقر أثناء النوم، حتى تتمكن من إبلاغ طبيب الأسنان أو طبيبك بذلك.

05 حدد مواعيد منتظمة لفحوص للأسنان. حيث تُعد فحوص الأسنان، أفضل طريقة للتعرف إلى الإصابة بصريف الأسنان. يمكن لطبيب الأسنان أن يكتشف علامات الإصابة بصريف الأسنان في الفم والفك، خلال الزيارات والفحوص المنتظمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات