إضاءة الأوعية.. تقنية تكشف نجاح جراحة سرطان الحنجرة

تساعد تقنية جديدة تضيء الأوعية الدموية أثناء الجراحة في تحديد أيٍّ من مرضى سرطان الحنجرة يُحتَمَل أن يكون لديهم مشاكل في التئام الجروح.

ووجد فريق من الجراحين بمركز «روجيل» للسرطان في جامعة ميشيغان هذا الحل الناجح عبر تجربة سريرية، تم توثيقها في دراسة نُشِرت مؤخراً ضمن دورية متخصصة في الأورام الجراحية «Annals of Surgical Oncology».

ويحصل معظم المصابين بسرطان الحنجرة على علاج إشعاعي وكيميائي، ولكن مع حوالي ثلث المرضى يعود السرطان مرة أخرى، ما يجعل الجراحة الخيار الموالي.

ويواجه المرضى الذين يخضعون لهذه العملية مشكلة تلف الأنسجة الناتج عن الإشعاع، فعندما يغلق الطبيب الجرح يمكن أن تتداخل الأنسجة التالفة لنحو 40% من المصابين، الأمر الذي يؤدي إلى ناسور في البلعوم، يكون عبارة عن ثقب في الرقبة يتسرّب منه اللعاب، ويمكن أن يُسبّب النزيف أو الالتهابات وإبقاء المرضى في المستشفى فترةً أطول، وفي 10% من الحالات يتم إرسالهم مرة أخرى إلى غرفة العمليات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات