الذكاء الاصطناعي يكتشف سرطان الثدي بدقة أكبر من الأطباء

يمكن لتقنيات الذكاء الاصطناعي اكتشاف سرطان الثدي بمستوى دقة أكبر من الأطباء، وفقاً لدراسة من إعداد «غوغل هيلث».

وأكدت الوحدة التابعة لشركة «ألفابيت» الشركة الأم لـ«غوغل»، في مدونة نُشرت مؤخراً أن قراءة تقنيات تصوير الثديين بالأشعة السينية قد قلّلت من النتائج الإيجابية الخطأ، حيث يجري تشخيص النساء الأصحاء بالمرض، ومن النتائج السلبية الخطأ كذلك، حيث يُفتقد التشخيص السليم للمرض.

وقلل النظام من النتائج الإيجابية الخاطئة بنسبة 5.7 % في الولايات المتحدة، وذلك وفقاً للبيانات الصادرة عن أكثر من 28 ألف حالة تصوير للثديين أجريت هناك وفي المملكة المتحدة كذلك.

نتائج

وتعد تقنيات الذكاء الاصطناعي أفضل كثيراً في قراءة نتائج المسح الضوئي للثديين، وغالباً ما تتفوق في ذلك على الخبراء. وفي العام الماضي، نشرت «غوغل» بحثاً أظهر إمكانية استخدام هذه التقنية في معرفة ما إذا كان سرطان الثدي قد انتشر إلى العقد الليمفاوية المحيطة، ما يساعد علماء الأمراض على إجراء التشخيصات بصورة أكثر دقة، حسبما ذكر موقع «بلومبرغ».

بيانات

كما تُدرّب شركة «غوغل» كذلك، تقنيات الذكاء الصناعي للمساعدة في تحديد ما إذا كان من المحتمل أن يعيش المريض أو يتوفى، من واقع استخراج الآلاف من نقاط البيانات للمساعدة في إجراء التوقعات بشأن النتائج.

ومع ذلك، خلصت الشركة إلى أنّه يتعين عليها التحرك بحذر عند استخدام بيانات المرضى، ففي عام 2017 قالت الجهات الرقابية في المملكة المتحدة إن وحدة الذكاء الاصطناعي في شركة «ألفابيت»، وحدة «ديب مايند»، قد تعمدت انتهاك قوانين حماية البيانات في المملكة المتحدة عند اختبار أحد التطبيقات المعنية بتحليل السجلات الطبية العامة من دون إخبار المرضى باعتزامها استخدام بياناتهم الطبية من دون علمهم.

وجرى نشر النتائج المبدئية لدراسات سرطان الثدي في مجلة «نيتشر».

وقالت الشركة إن الأبحاث قد أُجريت بالشراكة مع وحدة «ديب مايند»، وكذلك مع مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، وجامعة نورث ويسترن، ومستشفى مقاطعة رويال سوري.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات