#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

10% من جراحات علاجات السمنة في مستشفى راشد تصحيحية

قال الدكتور عمر المرزوقي استشاري جراحة المناظير في مستشفى راشد: إن 10 % من جراحات علاج السمنة التي أجريت داخل المستشفى، تصحيحية، أي أنها أجريت لمرضى كانوا قد خضعوا لعمليات جراحية في أماكن أخرى، إلا أنها لم تحقق الهدف المنشود منها، مؤكداً أن مستشفى راشد أصبح مركزاً إقليمياً لإجراء العمليات التصحيحية للسمنة.

وأكد المرزوقي وجود معايير مشددة للموافقة على إجراء عملية السمنة، إذ «يجرى هذا النوع من العمليات للمرضى الذين يبلغ معدل كتلة الجسم لديهم 35 نقطة، مع وجود أمراض مصاحبة، مثل الضغط والسكري. كما تجرى لمن يبلغ معدل كتلة الجسم لديهم 40 نقطة أو ما يتجاوز هذه النسبة، من دون أمراض مصاحبة، بعد التأكد من وجود حاجة ماسة للتدخل الجراحي للمريض، لإنقاذ حياته».

وذكر المرزوقي أن أورام القولون وأمراض الشرج والمستقيم تأتي في المرتبة الثانية من حيث عدد العمليات الجراحية في المستشفى، مضيفاً أن واحدة من أغرب العمليات في مستشفى راشد، أجريت أخيراً لمريض ابتلع عود أسنان، واستقر في كبده، إضافة إلى استخراج «لمبة» كهربائية من أحشاء مريض، وحبة بطاطا علقت في مستقيم آخر، بسبب ممارسات غير سوية.

وأشار إلى أن المستشفى لديه فريق عالي الكفاءة، يسمى فريق الإصابات، مكون من مختصين في جراحة العظام، وطب الطوارئ، وجراحة الدماغ والأعصاب، والجراحة العامة، وهو يبدأ - بمجرد استقبال الحالات المصابة - بإجراء التشخيص والإنعاش، وتحديد نوعية الإصابة، وشدتها، قبل توجيه المصاب للتخصص الأنسب، لإسعافه.

وأكد المرزوقي أن الخدمات الجراحية في المستشفى تطورت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، على مستوى علم التشخيص والعلاج، ما أسهم في سهولة إجراء الجراحات الحادة المعقدة، باستخدام المناظير، بمعدلات نجاح عالية، الأمر الذي أدى إلى تراجع آلام ما بعد الجراحة بنسبة 90 %.

تعليقات

تعليقات