العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    القسم الأكثر شمولية في المنطقة

    «أطفال» مركز دبي للسكري علامة فارقة في الخدمات العلاجية

    صورة

    يقدم قسم سكري الأطفال في مركز دبي للسكري خدمات علاجية فائقة المستوى لأكثر من 200 طفل مصاب بالسكري من قبل استشاريين متخصصين من حملة البورد الأميركي، مما يجعله المركز الأكثر شمولية على مستوى المنطقة خاصة في ظل تقص المختصين بسكري الأطفال الذين يتلقون خدماتهم العلاجية في المستشفيات والمراكز من قبل الأطباء المتواجدين في المستشفيات.

    وما يميز قسم سكري الأطفال في المركز أن الطفل المسجل لدى الطبيب يبقى على تواصل ومتابعة من قبل الطبيب نفسه الأمر الذي يوفر للطفل والأهل الراحة النفسية.

    الدكتور شادي الطباع أحد الاستشاريين المتخصصين بسكري الأطفال ويحمل البورد الأميركي أكد أن متابعة الطفل من قبل متخصصين بسكري الأطفال افضل للأهل والطفل لتمكين الطفل من عيش حياة طبيعية بعيدة عن مخاطر المضاعفات التي يحملها المرض.

    وأوضح أن هناك أكثر من 200 طفل مسجلين في المركز وكل طفل يتابع في كل زياراته من قبل الطبيب نفسه الأمر الذي يوفر الراحة النفسية للطفل والأهل بنفس الوقت مؤكدا أن جميع الأطفال المسجلين في المركز يعيشون حياتهم الطبيعية، بعيدا عن اية مضاعفات.

    وأشار إلى أن النسبة العالمية للإصابة بسكري الأطفال هي 1 من كل 1000 طفل، وبحسب التقديرات هناك ما بين 2000 و2500 طفل مصاب بالسكري على مستوى الدولة، مضيفاً أن أسباب إصابة الأطفال بهذا النوع من السكري تثير حيرة العلماء الذين يحاولون البحث عن السبب الذي يؤدي إلى منع إفراز الأنسولين في جسم الطفل، وبرغم عدم إمكانية الحديث عن أسباب حاسمة لهذا الأمر حتى الآن، فإن البعض يرجّح وجود عوامل جينية وراء الإصابة بالنوع الأول من السكري.

    أجهزة ذكية

    وقال الدكتور الطباع: إن المركز يوفر أحدث الأجهزة الذكية لمراقبة سكري الأطفال على مدار الساعة دون الحاجة إلى عملية الوخز لقياس نسبة السكر، كما أن هناك في الدولة أحدث مضخات الأنسولين للأطفال الأمر الذي يجعل من عملية التحكم بالسكري عن الطفل أمراً في غاية السهولة.

    وأضاف الدكتور الطباع أن مرض السكري يؤثر على المدى الطويل في حال عدم السيطرة على نسبة السكر في الدم على جميع وظائف الجسم، ومن أهمها اعتلال شبكية العين، كما يؤثر السكري على الكلى والأوعية الدموية وشرايين القلب وغيرها، لافتاً إلى أن جميع الدراسات العالمية تؤكد أن انخفاض نسبة السكري التراكمي عند مريض السكر في الدم من 8 إلى 7 عند الإنسان الطبيعي، يقلل معدل الإصابة بالجلطات القلبية بنسبة 14%، والجلطات الدماغية 12% وأمراض الكلى والشرايين بنسبة 37% ومضاعفات السكري الاخرى بمعدل 21%

    إشادات

    وأشاد متعاملون بالخدمات التي يقدمها القسم المتكامل لعلاج السكري لدى الأطفال على مستوى الدولة الذي يقدم رعاية طبية وغذائية وتثقيفية للأطفال المصابين بمرض السكري، مثمنين التطورات التي استحدثتها هيئة الصحة بدبي للقسم والتي سهلت الخدمات العلاجية إلى حد كبير للأطفال وذويهم.

    وفي هذا الصدد، يروي مجدي عبد المنعم حكاية ابن صديقه مع مرض السكري، حيث عانى كثيراً، وعندما قام بإجراء الفحوصات اللازمة لابنه، أظهرت أن لديه مرض السكري، فتوجه على الفور إلى قسم علاج السكري التابع للهيئة الذي قدم له كل الدعم، خصوصا بعد علمه أن المرض سيرافق ابنه طول العمر من طفولته وحتى شيخوخته، حيث قام المركز بإعطائه الأقلام، والمضخة وانتظم في العلاج وبالتالي انتظمت لديه نسبة السكر.

    توعية

    بدوره، أشاد حمد الشحي بالتوعية التي يجريها القسم للأسر بمرض السكري وأعراضه تجاهه وكيفية تفادي الأعراض الجانبية له، وكيفية التعامل مع الطفل مريض السكري خصوصاً إذا ما تعرض إلى ارتفاع أو انخفاض نسبة السكر، وكذلك كيفية عمل حلقة وصل بين الأسرة والطبيب والمدرسة والمريض لتفادي أي أخطار قد يتعرض لها الطفل، وكذلك الرد على استفسارات أسر الأطفال المصابين وإدخال الطمأنينة إلى قلوبهم، الأمر الذي يؤكد حرص صحة دبي على مد الجسور مع العائلات والمصابين لتحقيق أكبر قدر ممكن من الفائدة التي تعود على المرضى.

    وثمن مجدي الفقي قرار هيئة الصحة بدبي تأسيس مركز دبي للسكري وخاصة قسم علاج سكري الأطفال، مشيرا إلى أن إنشاءه ضروري جدا ليكون المركز مرجعاً شاملاً للمعلومات والتثقيف الصحي إضافة إلى كونه مركزا للعلاج، لافتاً إلى أن قسم علاج سكري الأطفال يعتبر بحق أكثر من مجرد عيادة للعلاج، بل إنه مركز لأسلوب حياة جديد للأطفال لمساعدتهم على الوقاية من مضاعفات السكري.

    طباعة Email