أطباء مستشفى راشد ينقذون مريضاً تعرّض لانفجار الشريان الأبهر ونزيف حاد

د. دينا القدرة

تمكن أطباء مستشفى راشد من إنقاذ مريض يبلغ من العمر 65 سنة بعد تعرضه لانفجار الشريان الأبهر ونزيف شديد أدخله في غيبوبة كاملة.

وقالت الدكتورة دينا القدرة استشارية ورئيس قسم الأوعية الدموية في مستشفى راشد: إن مريضاً آسيوياً أدخل إلى قسم الطوارئ بالمستشفى بين الحياة والموت نظراً لنزفه كمية كبيرة من الدم عقب انفجار الشريان، مشيرة إلى أن المريض كان يعاني من ضغط دم مرتفع.

وتم بالتعاون مع قسم الأشعة التداخلية برئاسة الدكتور أيمن السباعي استشاري الأشعة التداخلية تركيب دعامية للمريض عن طريق القسطرة بعد أن تمت السيطرة على عملية النزيف وتعويضه بعدد من الوحدات الدموية. وأشارت إلى أن انفجار الشريان وفقد المريض كميات كبيرة من الدم أدى إلى تدهور حالة الكلى، مشيرة إلى أن 90 % من المرضى الذين يتعرضون لانفجار الشريان الأبهر غالباً ما يموتون خلال دقائق ولكن سرعة وصول المريض لمركز الطوارئ وخبرة وكفاءة الأطباء في التشخيص ساهمت في إنقاذ حالة المريض.

وقالت الدكتورة القدرة إن المريض أمضى أسبوعاً كاملاً في غرفة العناية المركزة على أجهزة التنفس الصناعي بعدها تم نقله إلى عنبر القسم ومكث مدة تزيد على أسبوعين خضع خلالها للعلاج الطبيعي وإعادة التأهيل حتى استعاد صحته وعافيته وغادر المستشفى سيراً على الأقدام وسط دهشة الأهل والأصدقاء الذين تابعوا حالته منذ تعرضه لانفجار الشريان.

وأشارت إلى أن الأجهزة الحديثة، التي وفرتها الهيئة في المستشفيات والمراكز كافة ومنها غرفة متكاملة في مستشفى راشد تجمع تحت جنباتها قسطرة الأوعية الدموية والأشعة التداخلية، مكنت الأطباء من إجراء عمليات دقيقة ومعقدة، مشيرة إلى أن جميع أطباء مستشفى راشد يعملون بروح الفريق الواحد لتقديم أفضل الخدمات العلاجية للمواطنين والمقيمين.

ولفتت إلى دقة إجراء هذا النوع من العمليات التي تتطلب خبرة ودراية وكفاءة عالية وفريقاً طبياً متكاملاً ومتعاوناً في التعامل مع هذا النوع من العمليات الدقيقة.

تعليقات

تعليقات