العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «صحة دبي» تطبق نظاماً متطوراً لمراقبة الأدوية أثناء النقل والتخزين

    أدخل قطاع الصيدلة في هيئة الصحة بدبي نظاماً متطوراً يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة لمراقبة الأدوية أثناء تخزينها في المستودعات أو نقلها إلى المستشفيات والمراكز الصحية.

    ويعمل النظام على مراقبة درجة الحرارة والإبلاغ الفوري عن أي خلل في ثلاجات الأدوية، خاصة وأن هناك أدوية مكلفة جداً مثل الأدوية البيولوجية وتطعيمات للأطفال.

    وقال الدكتور علي السيد مدير إدارة الخدمات الصيدلانية في الهيئة: إنه في السابق كان يتم تخزين الأدوية بالثلاجات، دون معرفة إذا كانت الثلاجة متعطلة أو أن درجة برودتها عالية أو منخفضة، ولذلك تم وضع أيباد صغير على كل ثلاجة يحتوي على مجس يراقب على مدار الساعة عمل الثلاجة ودرجة الحرارة، وتم ربط جميع ثلاجات الأدوية في الهيئة مع غرفة عمليات واحدة، فمثلاً لو حدث خلل في ثلاجة في مستشفى أو مركز ما يتم فوراً إرسال إنذار عبر رسالة على الهاتف المتحرك أو الإيميل لغرفة المراقبة، ويتم تدارك الأمر فوراً قبل تضرر الأدوية.

    وتابع أن عملية نقل الأدوية من المخازن إلى المستشفيات أو المراكز الصحية تتطلب بعضها درجة حرارة معينة، ولذلك يوجد جهاز صغير يشبه «يو أس بي»، فبمجرد وصول الدواء إلى المستشفى أو المركز يضع الصيدلاني الـ«يو أس بي» في جهاز الكمبيوتر ويعطي قراءة لكل الأمور المطلوب معرفتها مثل درجة الحرارة أثناء النقل، وهل تم حفظ الأدوية بدرجة الحرارة المناسبة أم لا.

    وبالتالي يكون عنده رقابة على كيفية نقل الدواء وظروف التخزين، بما معناه منظومة كاملة في التخزين والنقل وصرف الدواء، مع المحافظة على العهدة وإعطاء الدواء للمرضى الخارجيين والداخليين في الأقسام وغرف العمليات من دون أخطاء أو تأخير في الصرف.

    وبين السيد أن استمرار الهيئة في التوسع بتعميم الصيدلية الذكية داخل منشآتها الصحية، يؤكد استدامة مثل هذه الخدمات النوعية التي تستهدف رضا المتعاملين بالدرجة الأولى، مؤكداً أن المرحلة المقبلة ستشهد افتتاح صيدلية ذكية أخرى في مستشفى لطيفة، إلى جانب عدد من مراكز الرعاية الصحية الأولية، التي تشهد إقبالاً شديداً على خدماتها الطبية.

    طباعة Email