تطعيمات السفر.. تُجنّب المخاطر الصحية لقضاء إجازة سعيدة

صورة

يلقي موضوع التطعيمات قبل السفر بظلاله المهمة، لا سيما مع بدء موسم السفر وإجازات الصيف، وذلك لمواجهة أي عارض صحي خلال الرحلة، وكذلك الاستمتاع بقضاء إجازة سعيدة ودون أية منغصات، لا سيما أن بعض الدول فيها الكثير من الأخطار الصحية الناجمة عن انتشار بعض الأوبئة والأمراض التي تنتقل بسهولة من المرضى الى الأصحاء.

وللأسف لا يدرك الكثير من المسافرين أهمية التطعيمات وينشغلون في أمور التحضير للسفر بعيداً عن الجانب الصحي على أهميته.

من جانبها، شددت هيئة الصحة في دبي على أهمية زيارة أقرب مركز صحي لإقامة الشخص والاستفسار عن طبيعة الأمراض والتطعيمات المطلوبة لوجهته المحددة، وأخذ التطعيمات الضرورية قبل أسبوعين على الأقل من موعد السفر، لما لها من دور في حماية الأفراد من الأمراض التي قد تنتشر في بعض وجهات السفر والاستمتاع بالإجازة وتجنب ما يمكن أن يصيب الشخص خاصة في حال انتشار أحد الأوبئة هناك إضافة لاختلاف نوعيات الأكل وتقلب درجات الحرارة وغيرها من الأمور التي قد تستجد أثناء السفر.

سلامة

وأكدت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية حرص هيئة الصحة بدبي على سلامة المواطنين والمقيمين داخل الدولة وخارجها، وتمنياتها لهم بقضاء إجازة سعيدة، مشيرة الى أن عيادة المسافرين المتواجدة حالياً في مركز ند الحمر الصحي تعتبر العيادة التخصصية الأولى من نوعها في دولة الإمارات، حيث تأسست العيادة في مركز المكتوم الصحي سنة 2004 وتم انتقالها إلى مركز المنخول الصحي سنة 2009، وتم افتتاح عيادة للمسافرين في مركز البرشاء الصحي 2013.

وأوضحت أن الفريق الصحي المهني لعيادة المسافرين يعمل على توفير أعلى مستوى من الرعاية لجعل الخدمات الوقائية (أي تقديم المشورة، والفحص، والتطعيم وغيرها من التدخلات) في متناول سكان دبي (من مواطنين، مقيمين، أو عابرين)، ولخفض معدلات الوفيات والإصابة بالأمراض والوقاية منها باللقاحات، وتعزيز وعي المجتمع لفهم القضايا الصحية التي يمكن الوقاية منها عن طريق تحسين واحتياجات برامج التثقيف الصحي.

وأفادت أن المركزين يقدمان خدمات نوعية على أسس علمية وتحت منظومة منظمة الصحية العالمية ويقوم المركز بمتابعة دورية للمستجدات من الأمراض المعدية والسارية حول العالم بمتابعة كل من مركز مراقبة الأمراض الأمريكية ومنظمة الصحية العالمية ليتم إخطار المسافرين بالمشاكل الصحية التي قد تواجههم أثناء السفر وتزويدهم بكافة المعلومات الصحية الهامة لتجنب مخاطر الإصابة بالأمراض وكذلك تزويدهم بالتطعيمات واللقاحات والأدوية الوقائية وإصدار الشهادات الدولية لهم لتطعيم الحمى الصفراء والتي تصدر فقط من المراكز الصحية الحكومية.

وتقوم العيادة كذلك بتوفير التطعيمات اللازمة للبالغين من تطعيمات روتينية أو تطعيمات خاصة بفئات معينة ككبار السن والبالغين المصابين بأمراض مزمنة والأطفال.

احتياجات

كما أوضحت أنه يتم تغطية الاحتياجات الصحية الشاملة لكل مسافر بما في ذلك النساء الحوامل وتقديم المشورة والاحتياطات الطبية والأدوية اللازمة للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة، وشهادات التطعيم الدولية الصادرة من عيادة المسافرين معتمدة من منظمة الصحة العالمية، كما أنها تقوم بإصدار تقارير طبية معتمدة للحصول على تأشيرات دول تتطلب ذلك مثل العراق والصين وروسيا والمملكة العربية السعودية.

ودعت جميع الراغبين بالسفر التأكد من استكمال التطعيمات الروتينية المتضمنة في جدول هيئة الصحة والتطعيمات المتعلقة بالسفر والتي تتضمن لقاح المكورات السحائية، لقاح الانفلونزا الموسمية، لقاح الحمى الصفراء، لقاح المكورات الرئوية، لقاح الالتهاب الكبدي أ، لقاح الالتهاب الكبدي (ب)، لقاح التيفوئيد ولقاح داء الكلب، حيث تعتمد التطعيمات التي يجب أن تؤخذ لبعض الدول حسب نوعية الأوبئة المنتشرة، وتختلف من دولة إلى أخرى.

احتياطات

بدورها، قالت الدكتورة ناهد اليوسف مدير عيادة المسافرين: غالباً ما يواجه المسافرون أمراضاً مختلفة قد تعكر صفو إجازتهم، وبالتالي لا بد من اتخاذ كافة احتياطات والإجراءات اللازمة وفي مقدمتها تطعيمات ما قبل السفر بفترة كافية من 10 إلى 14 يوماً، لضمان الحصول على المفعول المطلوب للمطعوم، وتفادي الأمراض المحتملة، مشيرة إلى أن التطعيمات التي تطلبها بعض الدول الأجنبية تتوقف على نوعية الأوبئة المنتشرة في تلك الدول التي تختلف بطبيعتها من دولة إلى أخرى.

لفتت إلى أن عيادة المسافرين مصممة لتلبية احتياجات المسافـرين القادمين إلى دبي أو عبورها أو المقيـمين في دبـي المسافـرين إلـى أي مكـان آخـر، حـيث توفـر العـيادة لكـل مسافر المشورة الطبية واللقاح اللازم واتخـاذ التدابـير الوقائيـة اعتماداً علـى وجـهـة السـفر، مشـيرة إلى أن عيادات المسافرين الثلاثة تشهد إقبالاً كبيراً من قبل المواطنين والمقيمين نتيجة وعي المجتمع بأهمية التطعيمات.

اتصال دائم

وأوضحت أن العيادة على اتصال دائم على مدار الساعة مع مركز مراقبة الأمراض الأميركية ومنظمة الصحة العالمية للوقوف على آخر المستجدات المتعلقة بالأوبئة عالمياً لاتخاذ الإجراءات الاحترازية، مشيرة إلى أن أي شخص بإمكانه الدخول لموقع مراقبة الأمراض (سي دي سي ) للتقصي عن الأوبئة والأمراض المتواجدة في البلد الذي سيقوم بزيارته وأخذ التطعيمات المطلوبة قبل السفر بمدة لا تقل عن أسبوعين من الموعد المحدد للسفر.

وأوضحت أن بعض التطعيمات ومنها الحمى الصفراء تعطى فقط في المراكز الحكومية، كما أن بعض الدول مثل السعودية والصين والدنمارك وفنلندا تطلب من المسافرين إليها شهادة خلو من الأمراض السارية مصدقة من الجهات الرسمية.

مخاطر

وأوضحت الدكتورة ناهد اليوسف أن هناك مخاطر صحية ناتجة عن الطعام والمياه ومنها الإسهال الناتج عن تناول الأطعمة الملوثة أثناء السفر وهذا أمر شائع بين المسافرين وينتج عن الميكروبات التي تصيب الجهاز التنفسي خاصة عن السفر إلى الأماكن التي تفتقر إلى النظافة العامة وعادة ما تكون الأعراض مصحوبة بالإسهال أو ألم في المعدة أو غثيان أو حمى أو قيء.

وتجنباً لحدوث ذلك ينصح المسافر بالتطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي نوع (أ)، والتقليل من تناول السلطات بقدر الإمكان وعدم تناول الطعام غير المطبوخ جيداً والتأكد من أن الجبن مبستر وكذلك الحليب وعدم شراء الأغذية من الباعة المتجولين في الشوارع وعلى الأرصفة ومنها منتجات الأيس كريم أو المأكولات السريعة مع تجنب وضع الثلج في الماء أو المشروبات (قد تكون المشروبات نظيفة لكن الثلج ملوث ويسبب أمراضاً ترتبط بالارتفاعات العالية).

وأضافت أن هناك أيضاً مخاطر صحية مرتبط بالبيئة ومنها الاضطرابات الصحية المرتبطة بالارتفاعات العالية، وهي مجموعة من الاضطرابات التي تظهر عند الصعود إلى ارتفاعات عالية (فوق 2750 متراً) وأعراض هذه الاضطرابات الصداع والغثيان والدوار وفقدان الشهية والشعور بالتعب وضيق في التنفس واضطراب النوم.

وفي مثل هذه الحالة يجب على المسافر الذي يعاني من أمراض القلب أو الجهاز التنفسي استشارة الطبيب قبل السفر وشرب السوائل بكثرة تجنباً لحدوث الجفاف وتجنب التدخين والكحول وتناول الحبوب المنومة والمهدئات.

واستطردت: هناك أيضاً مخاطر من التعرض للشمس والحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة لأنها قد تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة وينصح المسافر بتجنب التعرض للشمس في منتصف النهار، وارتداء الملابس التي تغطي اليدين والرجلين واستعمال كريمات واقية من الشمس دائماً ولبس النظارة الشمسة وشرب السوائل بكثرة تجنباً لحدوث الجفاف.

وقالت هناك أيضاً مخاطر الأمراض الناتجة عن لدغات البعوض والحشرات وينصح بتجنب الحيوانات الأليفة وخاصة الأماكن التي ينتشر فيها داء الكلب. وفي حالة التعرض لعضة حيوان أو اللدغ وفي حال ظهور تورم أو ألم مستمر أو احمرار شديد ينبغي غسل مكان الإصابة بمحلول معقم.

ولتجنب حدوث ذلك ينصح المسافر بعدم المشي حافي القدمين وتغطية جميع أجزاء الجسم واستخدام البخاخ أو الكريمات الخاصة للوقاية من لسعات البعوض خصوصاً في فترات الليل كل ثلاث أو أربع ساعات مع تجنب رشه على العين والأغشية المخاطية.

وأشارت الدكتورة ناهد إلى أنه يفضل أخذ لقاح التيتانوس والدفتيريا لجميع المراهقين والكبار كل عشر سنوات، والسعال الديكي مرة واحدة في مرحلة البلوغ، في حين يجب أخذ لقاح المكورات الرئوية للبالغين في عمر 65 سنة، ولمن هم أقل من 65 سنة، ويعانون مشكلات صحية في القلب والسكري واختلال وظائف الكلى.

ودعت أصحاب الأمراض المزمنة، خصوصاً مرضى السكري، والحساسية، والربو، وأمراض القلب وغيرها، إلى استشارة الطبيب قبل السفر، والاستفادة من خدمات عيادات المسافرين، مع أهمية الحصول على التطعيمات اللازمة بمدة لا تقل عن أربعة حتى ستة أسابيع قبل السفر.

رحلات

ونصحت المسافرين خلال الرحلات الطويلة بالتحرك من المقعد وإجراء التمرينات البسيطة للقدمين والساقين لتجنب تجلط الدم في الأوردة الدموية، مع أهمية شرب كميات كافية من الماء والسوائل والابتعاد عن تناول المنبهات أثناء الرحلة.

ولفتت كذلك إلى التأكد من الحصول على تأمين صحي قبل السفر لتغطية حالات الطوارئ الصحية في الخارج، وأهمية تناول الأطعمة الآمنة والمطهية بشكل جيد والمعلبة، والمشروبات الآمنة المعبئة والمغلقة بشكل جيد، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس فترات طويلة، واستخدام الكريمات الواقية من الشمس، مشيرة إلى الخدمات التي تقدمها عيادات المسافرين في مركزي البرشاء والمنخول اللذين تم تزويدهما بالإمكانات اللازمة لتلبية احتياجات المسافـرين، حـيث توفـر العيادات المشورة الطبية واللقاحات والتدابير الوقائية اعتماداً علـى وجـهـة السـفر المختلفة.

كما أشارت إلى أن الطعومات التي تطلبها دول شرق آسيا من المواطنين والمقيمين المتوجهين إلى تايلاند هي الإنفلونزا والتهاب الكبد البائي (أ) والتيفويد، والمسافرين إلى سنغافورة وماليزيا وتحديداً كوالالمبور، فيطلب منهم شهادة تطعيم ضد الإنفلونزا، في حين يطلب من المسافرين إلى الهند وباكستان شهادات تطعيم ضد التيفويد والكوليرا والكبد البائي والملاريا، فيما تطلب الدول الدول الإفريقية من القادمين من دولة الإمارات شهادات تطعيم ضد التهاب الكبد البائي (أ) والتيتانوس والتيفويد والحمى الشوكية والحمى الصفراء.

حمى شوكية

أوضحت الدكتورة ناهد يوسف أن تطعيم الحمى الشوكية من التطعيمات الضرورية التي تشترطها السلطات السعودية، كما ينصح بأخذ تطعيم الأنفلونزا الموسمية، إضافة إلى بعض التطعيمات الأخرى للوقاية من فيروسي الكبد الوبائي (أ) و(ب)، ولقاح التيفوئيد، مشيرة إلى أن عيادة المسافرين بهيئة الصحة بدبي توفر لمراجعيها الشهادة الدولية لتطعيم الحمى الصفراء.

02

ينصح بأخذ التطعيمات الضرورية قبل أسبوعين على الأقل من موعد السفر، لما لها من دور مهم في الحماية من الأمراض

01

تعتبر عيادة المسافرين في مركز ند الحمر الصحي العيادة التخصصية الأولى من نوعها في الإمارات

10

ينبغي اتخاذ الاحتياطات اللازمة وفي مقدمتها تطعيمات ما قبل السفر بفترة من 10 - 14 يوماً لضمان الحصول على المفعول المطلوب للمطعوم

2750

بعض المخاطر الصحية ترتبط بالبيئة ومنها المتعلقة بالارتفاعات العالية وهي مجموعة من الاضطرابات التي تظهر عند الصعود إلى ارتفاعات (فوق 2750 متراً)

65

يجب أخذ لقاح المكورات الرئوية للبالغين بعمر 65 سنة ولمن هم أقل من 65 ويعانون مشكلات صحية في القلب والسكري واختلال وظائف الكلى

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات