مرضى الكلى.. المعايير الطبية في تناول السوائل والعلاج تقي من المضاعفات أثناء الصيام

صورة

يعد مرضى الكلى أكثر الناس تأثراً بالصيام خلال شهر رمضان نتيجة نقص السوائل، ما يحتم على المريض قبل الصوم استشارة الطبيب لتقييم حالته الصحية بشكل عام، ومعرفة قدرته على الصيام، كما يعد تناول مريض الكلى كمية كافية من الماء والسوائل، والانتظام في العلاج أمراً ضرورياً لتفادي المشاكل والمضاعفات الصحية.

الدكتورة آمنة الحضري استشارية ورئيسة قسم الكلى في مستشفى دبي، من جانبها، تنصح مرضى الكلى الذين يسمح لهم الطبيب بالصوم أن يتناولوا كمية كافية من الماء والسوائل، مع الانتظام في العلاج ومتابعة وظائف الكلى والتحاليل والالتزام بالنظام الغذائي، الذي يتناسب مع حالتهم المرضية، وعدم القيام بمجهود خلال ساعات النهار، مشيرة إلى أن الذين يعانون أمراضاً أخرى مع اضطرابات في وظائف الكلى مثل مرضى السكر أو الكبد أو القلب يكون من الصعب عليهم تحمل مشقة الصيام في ظل الالتزام بجرعات متعددة من الأدوية، التي لا يمكنهم الاستغناء عنها.

القدرة على الصيام

وأوضحت أن أي مريض مصاب بمرض كلوي عليه استشارة طبيبه للتأكد من قدرته على الصيام حتى لا تتدهور حالته الصحية، لافتة إلى أن من المرضى الذين لا يسمح لهم بالصيام أصحاب الحالات الحادة والذين يعانون من التهاب حاد بالكلية أو بالمثانة، وكذلك المرضى المصابون بحصوات في إحدى الكليتين، ويتكرر لديهم حدوث الحصوات، حيث قد يؤدي عدم شرب المريض للسوائل بكميات كافية إلى سوء حالتهم وتعرضهم للجفاف.

وذكرت الدكتورة الحضري أن مرضى الحصوات يتم منعهم من الصيام، حيث يؤدي عدم شرب الماء أو السوائل إلى قلة إفراز البول بدرجة ملحوظة، ما يساعد على زيادة حجم الحصوات، ويكون للطبيب وحده قرار السماح بالصوم أو عدمه فهو الذي يعرف التفاصيل المتعلقة بحالة كل مريض.

وأضافت: من الحالات التي يخشى فيها على مريض الكلى من الصوم الالتهاب المزمن، وهذه الحالة قد تؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي، وقد يتعرض المريض إلى خلل في وظائف الكلى، وتظهر على المريض بعض الأعراض منها انتفاخ في الساقين وهؤلاء المرضى يمثل الصوم خطورة على حالتهم الصحية.

كما أشارت إلى أن بعض مرضى الكلى الذين يعانون مشاكل مزمنة قد تنتهي حالتهم بالإصابة بالفشل الكلوي المزمن، والذي ينتج بسبب تدمير أنسجة الكليتين، ويظهر على المريض الإعياء الشديد وترتفع لديه نسبة البولينا والكرياتينين، وغالباً يحتاج المريض إلى غسيل الكلى مرة أو أكثر أسبوعياً، مؤكدة أن هؤلاء يفضل لهم عدم الصوم خاصة في يوم الغسيل الكلوي، وقد يسمح الطبيب لبعض المرضى بالصوم.

تناول الدواء

بدوره، قال الدكتور أحمد الخطيب استشاري في طب الأسرة في مركز البرشا الصحي: أرى الكثير من المراجعين الذين يعانون من حالات مرضية معينة يعاودون العيادة وأحياناً بمعلومات خاطئة عن كيفية تعاملهم معها، مضيفاً: حاول العلم الطبي منذ عقود اللجوء إلى تقليل عدد مرات تناول الدواء اليومي، لضمان التزام المرضى بجرعات علاجاتهم، ونتيجة لذلك صارت الشركات الطبية تتبارى في تصنيع أدوية فعالة طويلة الأمد يمتد عملها طول اليوم، وهذه الميزة مفيدة لنا عندما نعدل أدوية المرضى في رمضان.

وتابع: بالنسبة لمرضى القصور الكلوي فهذه الفئة من المرضى تحتاج لاستشارة طبية ومراقبة لصيقة لتجنب الاختلاطات المحتملة، ومن المعلوم أن الغسيل الكلوي والتحال البريتواني تبطل الصيام ويستطيع المرضى صيام الأيام التي لا يغسلون فيها، أما مرضى الزراعة الكلوية فغالباً لا تأثيرات للصوم عليهم مع الأخذ بعين الاعتبار احتمالية ارتفاع البوتاسيوم في بعض الحالات، والمرضى المستعملين للسيكلوسبورين فيأخذونه عند الفطور والسحور.

مراجعة الطبيب

من جهتها، قالت الدكتورة هند حسن اختصاصية أمراض الكلى في مستشفى دبي: في الحالات الشديدة لا يستطيع مريض الفشل الكلوي الصيام حيث يترتب عليه ضرر للكلية أما في حالات المرض غير المتقدمة فهو يستطيع الصيام ولكن عليه مراجعة الطبيب المختص فهو الذي يقرر له الصوم من عدمه.

وأضافت: بالنسبة لمرضى غسيل الكلى باستطاعتهم الصوم خلال الأيام العادية (الأيام التي لا يغسلون فيها الكلى) أما في الأيام التي يغسلون فيها الكلية لا يستطيعون الصوم لأن ذلك يعد مفطراً بالأساس.

وفي ما يتعلق بالمرضى، الذين أجريت لهم عملية زراعة الكلية أكدت أنهم لا يستطيعون الصيام قبل مدة معينة يحددها الطبيب المختص وعادة ما تكون هذه المدة لا تقل عن سنة، وفقاً لآخر الدراسات، ويفضل الصوم بعد استقرار حالتهم الصحية.

كما أوضحت الدكتورة هند أنه يجب على مرضى الكلى مراجعة الطبيب المختص وعمل فحوصات بشكل مستمر، للاطمئنان على وظائف الكلية والجسم بشكل كامل لمعرفه إذا كان قادراً على الصوم أو لا.

01

تعتبر الكلية أحد أهم أعضاء جسم الإنسان، لما يترتب عليها من تنظيم كمية المياه والأملاح في الجسم، فهي بمثابة المصفاة، التي تخلص الجسم من السموم والمواد الضارة مثل الكرياتينين وغيرها

02

ضمن المرضى الذين لا يسمح لهم بالصيام أصحاب الحالات الحادة والذين يعانون من التهاب حاد بالكلية أو بالمثانة، وكذلك المصابون بحصوات في إحدى الكليتين

30 %

يحتاج عدد كبير من مرضى الكلى إلى كسر الصيام إذا وصلت زيادة نسبة الكرياتنين في الدم لقيمة تزيد بأكثر من 30% عنها قبل رمضان وذلك وفقاً لدراسات عديدة

12

يمكن لمريض الكلى المزروعة أن يصوم بعد مرور 12 شهراً من الزراعة حتى تكون الكلى قد استعادت كفاءتها وقدرتها على تركيز البول بعد التأكد من ذلك بعد إجراء الفحوصات اللازمة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات