تعزيز الوعي بأهمية التطعيم للتصدي للأمراض المعـدية والحفاظ على صحة المجتمع - البيان

تعزيز الوعي بأهمية التطعيم للتصدي للأمراض المعـدية والحفاظ على صحة المجتمع

صورة

قالت الدكتورة بدرية الحرمي مديرة إدارة الصحة العامة في هيئة الصحة بدبي: إن صحة المجتمع تقع في مقدمة أولوياتنا، وفي محور اهتمامنا، الأمر الذي يترجم جهودنا في رفع الوعي بأهمية التطعيم، لكونه الأداة الأكثر فعالية في الوقاية من الإصابة بالأمراض المعدية كالإنفلونزا، وندعو الجميع إلى أخذ تطعيم الإنفلونزا الموسمية، لما له من دور رئيس في حماية صحتهم، والحد من انتشار الأمراض المعدية في المجتمع.

ودعت الهيئة السكان للحصول على تطعيم الإنفلونزا الموسمية قبل فصل الشتاء الذي تزداد فيه حالات الإصابة بهذا النوع من الإنفلونزا، وأكدت الهيئة أنه يجب على الجميع ابتداءً من عمر 6 أشهر، الحصول على جرعة واحدة من التطعيم سنوياً، أما بالنسبة للأطفال دون 9 أعوام عند أخذ التطعيم لأول مرة، فإنهم يحتاجون لأخذ جرعتين على أن تكون المدة الفاصلة بينهما 4 أسابيع أو أكثر.

وتعتبر الإنفلونزا الموسمية من الأمراض التي تسببها فيروسات الإنفلونزا، التي تؤثر بشكل رئيسي على الجهاز التنفسي، وخصوصاً الأنف والبلعوم، وتتراوح أعراض المرض ما بين الطفيفة والشديدة، ويتعافى معظم المصابين بالإنفلونزا خلال بضعة أيام إلى أسبوعين من الإصابة، وقد تتفاقم الحالة لدى البعض بالإصابة بالتهاب في الرئتين، أو الأذن، أو الجيوب الأنفية، أو تدهور في الحالة الصحية، كما قد تسبب الإنفلونزا مضاعفات شديدة للأطفال والنساء الحوامل وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة أو ضعف في المناعة.

وقاية

ويعتبر أخذ التطعيم سنوياً هو أفضل طريقة للوقاية من الإنفلونزا الموسمية، حيث يؤمن الحماية ضد الفيروسات الشائعة التي تسبب المرض، ويتم تحديث تطعيم الإنفلونزا سنوياً ليقي ضد الفيروسات الشائعة المسببة للمرض في العام الجاري خلال مدة تصل إلى أسبوعين من الحصول عليه. وقالت مديرة إدارة الصحة العامة في هيئة الصحة: «نؤمن في الهيئة بأن الوقاية خير من قنطار علاج، لذا ندعو الجميع إلى الاستفادة من التطعيم الذي تقدمه المراكز الصحية التابعة للهيئة، والذي يتوافر مجاناً لسكان الإمارة».

وأوضحت الحرمي أنه إلى جانب التطعيم، يتعين على أفراد المجتمع اتخاذ إجراءات وقائية لمنع الإصابة بالفيروس والحد من انتشاره من خلال عادات بسيطة، إلا أنها مهمة جداً، مثل تغطية الفم والأنف عند العطس والسعال وغسل اليدين جيداً وعدم الاختلاط بالناس في حالة الإصابة لتجنب نقل العدوى إليهم.

وأكدت أن أخذ التطعيم سنوياً أفضل طريقة للوقاية من الإنفلونزا الموسمية، حيث يؤمن التطعيم الحماية ضد الفيروسات الشائعة التي تسبب المرض، وهناك إقبال كبير من المجتمع للحصول على التطعيم، الأمر الذي يشير إلى زيادة الوعي لدى سكان الإمارات بأهميته. وقالت الحرمي: مع بدء موسم الإنفلونزا نعمل على زيادة الجرعة والوعي بأخذ اللقاح، حيث تعتبر التطعيمات من أفضل التدخلات الطبية وأكثرها فعالية ونجاحاً للوقاية من الأمراض المستهدفة باللقاحات، وأشارت الدراسات إلى أن تطعيم الإنفلونزا يحدّ من انتشار العدوى داخل المجتمع، ويقلل من احتمالية الإصابة بمضاعفات المرض الخطيرة، ولذا نوصي بأخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية للعاملين الصحيين بقطاع الرعاية الصحية، خصوصاً للعاملين في أقسام الطوارئ والعيادات الخارجية ومراكز الرعاية الصحية الأولية ووحدات العناية المركزة.

أولويات

وأشارت إلى أن من أولويات استراتيجية الهيئة، تطوير النظام الصحي وتوفير تغطية صحية شاملة لوقاية المجتمع من الأمراض المعدية والسيطرة عليها، ورفع كفاءة العاملين الصحيين بأحدث التوصيات العالمية والأساليب العلمية، مشيرة إلى أن معرفة طبيعة المرض ومسبباته وأعراضه وطرق الوقاية منه تعد ركيزة أساسية لمنع انتشار المرض والإصابة به.

تقديرات

تفيد تقديرات حديثة نشرتها منظمة الصحة العالمية ومراكز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض والوقاية منها وشركاء الصحة العالميون، بأن أمراض الجهاز التنفسي المرتبطة بالإنفلونزا الموسمية تقتل ما يصل إلى 650.000 شخص كل عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات