«البيان الصحي» يفتح ملف العناية المركزة في مستشفيات الهيئة 1 ــ 3

100 % الإشغال في مستشفى لطيفة وتعامل نوعي مع الحالات الحرجة

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يعد طب الحالات الحرجة بمفهومه الحديث من أحد أحدث فروع الطب نشأة وهو بصفة عامة أكثر فروع الطب استهلاكاً للموارد وارتفاعاً لتكلفة العلاج.

ونظراً لأهمية هذا الموضوع يفتح «البيان الصحي» هذا الملف لإلقاء الضوء على دور أقسام العناية المركزة في مستشفيات هيئة صحة في دبي ضمن ثلاث حلقات تبين نسبة الإشغال الكاملة على مدار الساعة في هذه الأقسام، نظراً للضغط الشديد على مستشفيات الهيئة نتيجة تلقيها جميع الحالات الخطرة في الإمارة إلى جانب العديد من الحالات الحرجة التي يتم تحويلها من المستشفيات في مختلف إمارات الدولة إلى أقسام العناية المركز في مستشفيات الهيئة.

وتتناول الحلقة الأولى العناية المركزة في مستشفى لطيفة، حيث تؤكد إحصاءات الهيئة أن نسبة إشغال الأسرة في وحدة العناية المركزة في مستشفى لطيفة تبلغ 100%، وتتعامل المستشفى معها بنوعية وجودة عالية من قبل أطباء مختصيين مؤهلين.

وتقول الدكتور منى تهلك المديرة التنفيذية لمستشفى لطيفة، إن عدد الأسرة في وحدة العناية المركزة في المستشفى يبلغ 15 سريراً، منها ثلاثة أسرة للكبار وأمراض النساء والحوامل بعد الولادة، وسريرين فقط لجراحة الأطفال، و6 من هذه الأسرة محجوزة من قبل مرضى الإقامة الطويلة، الذين هم على جهاز التنفس الصناعي لسنوات عدة.

إشغال كامل

وتضيف، تبلغ نسبة إشغال الأسرة في وحدة العناية المركزة في المستشفى ما يقارب 100%، مشيرة إلى أن الوحدة تستقبل العديد من الحالات منها ما يتعلق بكبار السن وتشمل أمراض النساء بعد الولادة وحالات الولادة عالية المخاطر كالولادة الطبيعية أو القيصرية المصحوبة بنزيف شديد.

وحالات المشيمة الملتصقة إلى جانب حالات تسمم الحمل وحالات المناظير النسائية الحرجة.

أما بالنسبة إلى قسم جراحة الأطفال فيشمل جراحات المسالك البولية للأطفال والجراحات الكبيرة الحرجة وحالات الحروق من الدرجة الأولى، ومعالجة حالات الحروق عند الأطفال قبل وبعد العملية.

وفي ما يخص قسم الأطفال ‏‏باطني: فيستقبل حالات الالتهاب الشديد للأطفال وحالات التهاب الدم الشديد، ومرضى القلب، إضافة إلى أمراض الأعصاب المترتب عليها خطة علاجية مطولة.

ثقافة

وتمكن مستشفى لطيفة في السنوات الماضية من خفض نسبة إصابة الأطفال حديثي الولادة في وحدة العناية المركزة بالإنتانات والالتهابات إلى أقل من النسبة العالمية، بفضل تطبيقه أنظمة جديدة ونشره ثقافة التعامل الصحي السليم للطاقم الطبي في الوحدة وللأهل مع صغارهم، وذلك وفقاً لشبكة فيرمونت أكسفورد، التي تضم أكثر من 800 وحدة رعاية مركزة للمواليد حول العالم، وتتيح المقارنة بين خدمات وجودة كل وحدة مع تحليل البيانات، لإتاحة المجال أمام الجميع بمعرفة تقييم أنفسهم مقارنة بالآخرين، وإبراز النسب العالمية لكل مرض.

وهكذا فإن وحدة العناية المركزة للأطفال الخدج بمستشفى لطيفة يدعمها كادر من الأطباء ذوي الخبرة، ونظم ذات كفاءة عالية تسهل الوصول للمستويات العالمية، وتقدم مجموعة كبيرة ومتكاملة من الخدمات للمواطنين والمقيمين في دبي والمناطق الشمالية، كما أن مساهماتها في مجال الرعاية الصحية والتعليم الطبي متميزة، ومن ثم فإنها نالت بجدارة جائزة حمدان لأفضل قسم طبي في القطاع الحكومي بدولة الإمارات في 2012.

الرعاية للجميع

ويقول الدكتور محمود صالح الحليق استشاري طب الأطفال الخدج وحديثي الولادة ورئيس قسم الأطفال ووحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى لطيفة، إن وحدة الرعاية المركزة للأطفال الخدج بالرعاية الصحية تقدم خدماتها لكل الأطفال، سواء من ولدوا بعد الحمل المكتمل أو الذين ولدوا عند 23-24 أسبوعاً والذين يبلغ وزنهم لدى الولادة نحو 450 جراماً، ويتوفر بالوحدة كل أنواع أجهزة التنفس الصناعي والتنفس عالي التواتر وأجهزة استنشاق أكسيد النتريك. كذلك يتوفر بالوحدة أجهزة لتبريد الجسم بأكمله لحالات اعتلال الدماغ الإقفاري بنقص الأكسجين خصوصاً.

وتقدم الوحدة رعاية ما قبل وما بعد العمليات الجراحية، ويحضر كل العمليات طبيب متخصص في حالات الأطفال الخدج لمراقبة الطفل طوال إجراء الجراحة، والمساعدة على استقرار حالته عند الضرورة. وتشمل العمليات التي تجرى داخل الوحدة تركيب أنبوب بالصدر، وقثطرة الشرايين، وإدخال القثطرة عبر الجلد، والبذل البطيني، وتخطيط الدماغ بالموجات فوق الصوتية.

وفي وحدة طب الأم والجنين في مستشفى لطيفة تقدم الخدمة الاستشارية للحوامل، ويتم فحص الأطفال وهم إلى جانب أمهاتهم على السرير، وتقدم المشورة للأمهات حول الرضاعة الطبيعية وغيرها من المسائل.

 

64 سريراً في العناية المركزة لحديثي الولادة تقدم خدمات نوعية ورائدة

يقول الدكتور محمود صالح الحليق استشاري طب الأطفال الخدج وحديثي الولادة ورئيس قسم الأطفال ووحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى لطيفة إن القسم يضم حالياً 64 سريراً وتبلغ نسبة الإشغال 100%.

أسباب

وشرح الدكتور الحليق أكثر الأسباب في ارتفاع نسبة إشغال الأسرة في وحدة العناية المركزة للأطفال الخدج بمستشفى لطيفة، مبيناً أنها تتمثل في قيام بعض المستشفيات بتسجيل الحوامل ضمن برامج الحمل وعند الولادة المبكرة يتم تحويل الحامل من دون تنسيق مسبق إلى مستشفى لطيفة، ويتم وضع المستشفى تحت الأمر الواقع.

وهناك بعض المستشفيات الخاصة لديها حاضنات ولكنها تقوم بتحويل الحالات المعسرة أو المشكوك في قدرتها على تسديد فاتورة العلاج، التي غالباً ما تكون طويلة ومكلفة إلى مستشفيات الهيئة.

ويضيف من بين الأسباب كثرة الولادات المبكرة وارتفاع أسعار تلك الخدمات في المستشفيات الخاصة، وارتفاع نسبة الزيادة في الحمل بأكثر من طفل في السنوات السابقة، بسبب المنشطات الإباضية التي يقوم بصرفها القطاع الخاص للحوامل من دون وجود مبررات تستدعي ذلك، الأمر الذي ينجم عنه حمل بتوائم وثلاثة وفي أحيان أخرى في أربعة توائم، أو بعض مراكز الإخصاب بالدولة التي تقوم بترجيع ثلاثة أو أربعة أجنة في التلقيح الصناعي لرفع نسبة نجاح التلقيح الصناعي لديها، ما يؤدي إلى الحمل بالتوائم أو ثلاثة أطفال وبالتالي الولادة المبكرة أو القيصرية، ما يؤدي إلى الحاجة لوضعهم في حاضنات لأنهم غير مكتملي النمو، الأمر الذي يتطلب إبقاءهم في القسم المخصص للأطفال الخدج لفترات تمتد أحياناً لشهور عدة خصوصاً عندما تكون أوزانهم قليلة تتراوح بين 500 إلى 1200 غرام، إضافة إلى إصرار شريحة كبيرة من الحوامل عند الولادة المبكرة بمستشفى لطيفة أو الانتقال إليه بعد الولادة في حالة وجود مشكلة في الطفل المولود لشيوع القدرة والكفاءة العالية لمستشفى لطيفة.

 

مركز

ويشير الدكتور الحليق إلى أن وحدة العناية المركزة بالأطفال حديثي الولادة في مستشفى لطيفة أسست قبل نحو 27 عاماً بسعة سريرية تبلغ 34 سريراً وهي مركز الإحالة الرئيس للرعاية الصحية من الدرجة الثالثة للأطفال حديثي الولادة في دبي والمناطق الشمالية، كما أنها المركز الوحيد لجراحات الأطفال الخدج في دبي.

وازداد الطلب على خدماتها منذ إنشائها وتستقبل الأطفال المولودين بالمستشفى وخارجها، وبالنتيجة فقد توسعت خدماتها حيث تقدم علاجات جديدة، وتدخلات وفقاً للمستوى الثالث للرعاية الصحية فزادت وعلى مراحل السعة السريرية للوحدة 130% في معظم الأوقات، فيما تبلغ حالياً 64 سريراً مع كامل تجهيزاتها حيث يبغ معدل الإشغال 100% ويصل الاستيعاب العملي إلى 70 خديجاً ومولوداً جديداً.

ويضم قسم الأطفال الخدج 64 حاضنة منها 25 حاضنة عادية، و39 حاضنة للعناية الدقيقة، وتحتوي وحدة العناية الفائقة للأطفال حديثي الولادة على 34 جهازاً للتنفس، منها 13 من أحدث الأجهزة في العالم لخدمة الأطفال، إضافة إلى وجود 4 حاضنات أطفال مع جهاز تنفس للنقل الخارجي، وحاضنتين من دون جهاز تنفس أيضاً للنقل الخارجي، إضافة إلى أجهزة ومعدات أخرى، مثل أجهزة إنذار القلب والتنفس، وعددها 66 جهازاً.

زيادة

ويوضح الدكتور الحليق أن وحدة العناية المركزة في المستشفى تسجل على سبيل المثال منذ 3 أعوام زيادة مطردة في نسبة عدد الأطفال الذين تم إدخالهم في الوحدة، حيث يصنف مستوى الرعاية بالوحدة بحديثي الولادة في الإمارات في مراكز متقدمة عالمياً نظراً لأنها تقدم خدمات جراحة المولودين الجدد والرضع الذين يعانون من متاعب في القلب.

وعلى الرغم من وجود مستشفيات جديدة كثيرة في دبي تقدم الرعاية المركزة للأطفال حديثي الولادة، فإن وحدة الرعاية المركزة للأطفال الخدج في مستشفى لطيفة تواصل تصدرها المشهد لكونها المركز الرئيس الذي يحال إليه الأطفال المرضى، وحالات الحمل في توائم والحمل ذي المضاعفات، ولذا فقد ازداد عدد الأطباء بها حتى يتسنى تقديم خدمات أفضل على مدار الساعة.

وتم جلب معدات وعلاجات جديدة لم تتوفر لها من قبل، وتعطى الوحدة أولوية لتعليم الأطباء والممرضات، وكذا لتثقيف المرضى وأسرهم.

3 مراحل

ونوه بأن الرعاية في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة تنقسم إلى 3 مراحل، المرحلة الثالثة وهي المرحلة الحرجة، التي يحتاج الطفل فيها إلى رعاية مستمرة ودقيقة، ويجب أن يكون لكل طفل ممرضة واحدة فقط، والمرحلة الثانية وهي المرحلة التي لا يحتاج الطفل فيها عناية مركزة ونكتفي بممرضة واحدة لكل 4 أطفال، أما المرحلة الأولى وهي المرحلة الخفيفة، فقط يتم متابعة وزن الطفل، والعناية العادية والرضاعة والتنظيف وبعدها يخرج الطفل إلى البيت عندما يصل إلى وزن معين ويكون وضعه الإكلينيكي مستقراً.

والوضع في هذه الوحدة يختلف عن الأقسام الأخرى، حيث إن جميع الأطفال يعيشون إما على أجهزة التغذية وإما على أجهزة الأكسجين، ومن الصعب جداً إخراج أي طفل لاستقبال الحالات الجديدة.

رسوم معتدلة

وتتراوح فترة إقامة الأطفال الخدج في وحدة العناية المركزة للأطفال الخدج بمستشفى لطيفة ما بين 15 -21 يوم إقامة في المتوسط، ولكن بعض الحالات تولد مبكرة جداً وتحتاج لـفترة تتراوح بين الـ 24 و30 أسبوعاً، وقد تمتد إقامتها إلى أشهر حسب الحالة المرضية أو مضاعفتها، وتتسم رسوم العلاج بالاعتدال وأقلها تكلفة حيث تبلغ للمستوى الأولى 2200 درهم، والمستوى الثاني 2800 درهم، والمستوى الثالث 3900 درهم.

وينضوي كل الأطفال حديثي الولادة تحت برنامج المسح الاستقصائي الذي يستهدف استكشاف أي عيوب في عملية الأيض، أو الغدد الصماء، كما يخضع كل المواليد لفحص عام لوظيفة السمع خلال مدة بقائهم في المستشفى.

ويقوم أطباء وممرضات الوحدة بتنبيه وتثقيف الأسر حول المتاعب الصحية للمواليد، حيث يخصص يوم في الأسبوع لمتابعة حالات المواليد، خصوصاً من كان وزنهم أقل بكثير من الوزن الطبيعي عند الولادة، وهؤلاء تتم متابعتهم حتى بلوغهم الثانية من العمر.

وتتضمن إجراءات المتابعة تلك تقييم نمو المولود، والتغذية، والتحصين ضد الأمراض المعدية، والحالة العصبية للمواليد. كذلك يتم إجراء فحص لعيون المواليد الذين كان وزنهم أقل كثيراً من الوزن الطبيعي لدى الولادة، ويقوم بذلك طبيب عيون ذو تدريب خاص، بينما المولود لا يزال بوحدة العناية المركزة.

تخصصات

ويعمل في الوحدة 20 طبيباً، و140 ممرضة، واثنان من فنيي المختبرات، وأخصائي للعلاج الطبيعي. وحيث إن الوحدة جزء من قسم طب الأطفال بالمستشفى فإنها تستفيد من التخصصات الأخرى المتوفرة به كطب القلب عند الأطفال، ومن المتخصصين في الأيض والأمراض الوراثية، وقسم الأمراض العصبية للأطفال، وقسم الأشعة، وبنك الدم، ولكل من هذه الأقسام أهميته في علاج الأطفال حديثي الولادة.

وتتمتع كل الممرضات بالخبرة في التعامل مع الأطفال الخدج، ويتلقين دورات تدريبية في هذا الشأن.

وبالمثل فأخصائي العلاج الطبيعي بالوحدة له خبرة في رعاية الأطفال الذين يولدون قبل اكتمال فترة الحمل، بما يساعد في عملية التطور الفكري والحركي للطفل، ويقدم التقييم والمشورة اللازمة لكل الأطفال بالوحدة، كما يقوم بعقد جلسات لتدريب الممرضات والأسر على الأساليب المثلى للتعامل مع الأطفال، الذين يولدون قبل اكتمال فترة الحمل.

ضغط كبير

ذكرت الدكتورة منى تهلك أنه في كثير من الأحيان يتم تحويل بعض مرضى المتواجدين في وحدة العناية المركزة وهي الحالات شبه المستقرة إلى بعض الأقسام الداخلية في المستشفى، وذلك لتخفيف الضغط على وحدة العناية المركزة وإمكانية قبول بعض الحالات الحرجة الجديدة.

وبسبب نسبة الإشغال العالية للأسرة في وحدة العناية المركزة خصوصاً في جراحة الأطفال يتم تأجيل بعض العمليات الجراحية للمرضى المجدولين، الذين يحتاجون للبقاء في وحدة العناية المركزة بعد العملية، ما يؤثر على الخدمة المقدمة للمريض.

متابعة

يقوم أطباء وحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى لطيفة بمراجعة الملفات والبيانات الخاصة بحالات وفيات المواليد، والأطفال الذين يولدون موتى بالفعل في دبي في كل من مستشفيات القطاعين العام والخاص، وإبداء التوصيات الملائمة في هذا الصدد لهيئة الصحة حتى يتسنى اتخاذ ما يلزم لتحسين الرعاية.

وبالمثل يتم شهرياً التدريب على برنامج إنعاش الأطفال الخدج، وذلك لكل من الأطباء والممرضات من مستشفى لطيفة ومن مستشفيات القطاع الخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات