الوجهة المفضلة

تمضي هيئة الصحة بدبي بخطوات واثقة ومنهجية واضحة، وهي تواكب التحولات السريعة التي تشهدها دولتنا.. دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدينتنا.. مدينة دبي، على صعيد التقنيات الذكية، حيث نجحت الهيئة في اقتناء حزمة من هذه التقنيات، وهي الأحدث عالمياً، لتعزيز جودة الحياة في دبي، وتوثيق مظاهر ومضمون الرفاهية، بمناخ استشفاء رفيع المستوى، وتجربة صحية مميزة، لمن يقصد منشآتها الطبية، من داخل الدولة وخارجها.

في السياق نفسه، نجحت الهيئة أيضاً في تحقيق الاستثمار الأمثل في المبادرة غير المسبوقة، مبادرة (مسرعات دبي المستقبل)، التي تعول عليها كثيراً في بناء شراكات قوية مع كبرى مؤسسات وشركات إنتاج وصناعة التقنيات والتجهيزات والوسائل الذكية في العالم، لتتصدر هيئة الصحة بدبي - من خلال دورات المسرعات الخمس المتعاقبة - مشهد التحولات الذكية والمستجدات والطفرات التقنية الطبية على الساحة الدولية.

إن المتابع لما أنجزته الهيئة خلال دورات مسرعات دبي الماضية، سيجد المتعامل، وبالتحديد (المريض)، حاضراً في جميع الاتفاقات التي تمت للاستعانة بالتقنيات الطبية الذكية الأفضل في العالم، فالهدف هو راحة المرضى وتحسين رحلتهم العلاجية وبيئة الاستشفاء التي يقصدونها، الهدف أيضاً تمكين الكوادر الطبية والفنية المساعدة من تقديم أفضل ما لديهم ومساعدتهم في توفير خدمات عالية الجودة، ومن ثم تعزيز مكانة وريادة مستشفيات الهيئة ومراكزها الصحية وعيادتها الطبية.

في الدورة الخامسة لمسرعات دبي المستقبل الجارية الآن، نجحت الهيئة في الاستعانة بمجموعة من الأجهزة والتقنيات الذكية الحيوية، المتعلقة بتخصصات طبية دقيقة وبالغة الأهمية، من بينها ما يخص الكشف المبكر لأمراض النساء الحوامل والأجنة، وجراحات الدماغ والعمود الفقري وغير ذلك من تكنولوجيا، تتكامل يوماً بعد الآخر ودورة مع دورة، في سباق تسعى الهيئة لأن تكون في صدارته دائماً، وأن تكون هي الوجهة المفضلة والخيار الأول للباحثين عن الصحة والسعادة.

 

تعليقات

تعليقات