تطوير حبة دواء «مضيئة» لتشخيص سرطان الثدي

قال باحثون أمريكيون، إنهم طوروا طريقة جديدة لتشخيص سرطان الثدي، تعتمد على حبة دواء «مضيئة» قد تتفوق على الطرق التقليدية مثل فحص الثدي بالأشعة السينية. الدراسة أجراها باحثون بجامعة ميشيغان الأمريكية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Molecular Pharmaceutics) العلمية.

وأوضح الباحثون أن فحص الثدي التقليدي بالأشعة السينية أو ما يعرف بالـ«ماموغرام» يعتبر أداة غير دقيقة في التشخيص؛ حيث يعاني حوالي ثلث مريضات سرطان الثدي اللواتي عولجن بالجراحة أو العلاج الكيماوي من أورام حميدة أو بطيئة النمو لا يكشفها هذا الفحص.

وأضافوا أن نسيج الثدي الكثيف قد يخفي هذه الأورام عن الأشعة السينية، ويؤدي إلى تكون كتل سرطانية تقود إلى الوفاة.

ولذلك، ابتكر الباحثون طريقة جديدة للتشخيص تعتمد على حبة دواء تجعل الأورام تضيء عندما تتعرض لضوء الأشعة تحت الحمراء، وأثبتوا أن هذه الطريقة تعمل لدى الفئران، ونجحت في التمييز بين الأورام الحميدة والخبيثة بصورة أفضل.

وأشار الفريق إلى أن الفحص الجديد يكشف الأورام التي تختبئ في النسيج الكثيف للثدي وتتوارى عن الأشعة السينية التقليدية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات