علاج ضعف بصر كبار السنّ بالخلايا الجذعية

يبدأ فريق طبي أميركي، نهاية العام الجاري، أول تجارب سريرية لعلاج ضعف البصر عند كبار السن الذي يحدث بسبب الضمور البقعي الجاف، وهو اضطراب في العين يشيع حدوثه بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 سنة، ونجح الفريق الأميركي من المعهد الوطني للعيون (NEI) باستخدام الخلايا الجذعية في استعادة الخلايا الطلائية الصبغية في شبكية العين، وهي الخلايا التي تموت في مرحلة مبكرة من المرض الذي يؤثر في أكثر من 30 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ويقلّل من حدة الرؤية لديهم، مما يفقدهم القدرة على فعل أشياء مثل القراءة والقيادة والتعرف إلى الوجوه.

وخلال الدراسة المنشورة، أول من أمس، في دورية علوم الطّب الانتقالية «Science Translational Medicine»، كشف الفريق الأميركي عن نجاح تجاربه المعملية التي بدأت بتصنيع تلك الخلايا في المختبر من ثم اختبار جودتها، وبعد ذلك استخدامها مع فئران وخنازير أصيبت بالعمى، وأمكن مساعدتها على استعادة البصر.

برمجة

ويشرح كابيل بهارتي، رئيس وحدة أبحاث العدسة العينية والخلايا الجذعية في المعهد الوطني للعيون، ورئيس الفريق البحثي لـ«الشرق الأوسط»: «هذه التقنية الجديدة وغير المسبوقة، قائلاً: «العلاج يشمل أخذ خلايا الدّم وتحويلها في المختبر إلى خلايا جذعية، من ثم تُبرمج الخلايا الجذعية لتصبح خلايا طلائية صبغية تُزرع في شبكية العين، وهي الخلايا التي تموت في مرحلة مبكرة من مرض الضمور البقعي الجاف، الذي يصيب كبار السن، وتعمل هذه الخلايا على تغذية المستقبلات الضوئية، وهي الخلايا التي تستشعر الضوء في شبكية العين».

نماذج

واختبر الفريق البحثي نجاح الخلايا المزروعة، إذ ساعدت على استعادة البصر في النماذج الحيوانية، كما أعربت عن الجين (RPE65)، وهو ضروري لتجديد الصباغ البصري داخل المستقبلات الضوئية وهو مكون أساسي للرؤية، مما يشير إلى أنّ الخلايا المختبرية قد وصلت إلى مرحلة حاسمة من النّضج اللازم للحفاظ على صحة المستقبلات البصرية. ويقول بهارتي: «نتائجنا هذه سواء في الحيوانات أو المختبر، تؤهلنا للدخول إلى مرحلة التجارب السّريرية لهذا العلاج، التي من المتوقع أن تبدأ في وقت لاحق من العام الحالي بعد الحصول على موافقة من الهيئة التنظيمية، وهي هيئة الغذاء والدواء الأميركية، (FDA)».

كلمات دالة:
  • البصر،
  • كبار السنّ،
  • الخلايا الجذعية،
  • العلاج
طباعة Email
تعليقات

تعليقات