أدوية شراب الأطفال.. الصلاحية تنتهي عقب الاستخدام

تتحوّل صلاحية الأدوية، وتحديداً أدوية الأطفال كالشراب والمراهم والمضادات الحيوية، بعد فترة من استخدامها إلى مواد سامة، لأنها تكون عرضة لنمو البكتيريا والفطريات بعد أسابيع من استخدامها، بغض النظر عن مدة صلاحيتها التي قد تنتهي بعد عامين أو ثلاثة أعوام حتى لو تم حفظها داخل الثلاجة أو في ظروف تخزين جيدة.

وكانت إدارة الصيدلة في هيئة الصحة بدبي طالبت الأهل بعدم إعطاء أدوية السعال وطارد البلغم والأدوية المخفضة للحرارة للأطفال بعد استخدامها حتى لو كانت صلاحيتها لم تنتهِ بعد. أما الأدوية الأخرى التي يستخدمها الكبار، والتي غالباً ما تكون على شكل حبوب، فلا ضرر من استخدامها بعد فترة طويلة، ما دامت صلاحيتها لم تنتهِ بعد، وما دامت محفوظة في درجات الحرارة المحددة على العبوة، وليست عرضة لأشعة الشمس.

انتهاء الصلاحية

وقالت إن بعض شركات الأدوية تضع تاريخاً محدداً لانتهاء صلاحية الدواء، وبعضها لا يحدد التاريخ، وإنما يتم تحديد الشهر، وهناك نظامان البريطاني والأميركي، وحسب النظام البريطاني إذا كانت صلاحية الدواء تنتهي في شهر أبريل فالصلاحية تنتهي مع بداية الشهر عكس النظام الأميركي الذي تنتهي فيه الصلاحية في نهاية الشهر، وحتى لا يقع المريض أو المستهلك في هذه المشكلة يجب عليه أن ينظر قبل شراء الدواء إلى مدة صلاحية الدواء، ومن حقه أن يرفض إذا كانت صلاحية الدواء قد شارفت على الانتهاء ويطلب دواء غيره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات