ابتكار دواء فعّال في علاج الإيدز

ابتكر علماء من الولايات المتحدة دواءً «مثالياً» لقمع نشاط الإنزيم الذي يساعد على تطور الإيدز.

وتمكن علماء البيولوجيا الجزيئية بجامعة ييل الأميركية من ابتكار مستحضر فعّال جداً في قمع نشاط الإنزيم الذي يساعد فيروس الإيدز في الدخول إلى الحمض النووي للخلية.

وقالت كارين أندرسون، بعد اختبار الدواء على الفئران المخبرية: إن «جرعة واحدة من دقائق النانو المحشوة بـ (المادة-1) تمكنت من حماية خلايا (تي) في الفئران من الموت، وأبقت تركيز الفيروس في أدنى مستوى لمدة ثلاثة أسابيع. (المادة-1) قادرة على التعامل مع جميع السلالات السريرية التقليدية لفيروس نقص المناعة البشرية، وكذلك مع نسخه (الثابتة)».

كما أشار العلماء إلى أنه «يمكن للمصابين بنقص المناعة البقاء على قيد الحياة لعشرات السنين، بواسطة العقاقير المضادة للفيروسات التي تقمع مراحل مختلفة من تكاثر الفيروس في خلايا الجسم. ولكن، بسبب آثارها الجانبية، يضطر الأطباء غالباً إلى وقف استخدامها أسابيع».

ويسمح هذا التوقف للفيروس بالتكاثر، ليعود إلى حاله كما كان قبل تناول الدواء. لذلك يعمل العلماء خلال السنوات الأخيرة على ابتكار دواء أو أجسام مضادة تساعد في تجنب «الهجوم المعاكس» للفيروس.

ودرست اندرسون وفريقها العلمي بنية أحد أهم مكونات الإيدز «transcriptases»، وهو إنزيم يستخدمه الفيروس للتعرف على الشريط الأحادي الحلزوني للحمض النووي الرايبوزي (RNA) الخاص به، وتحويله إلى سلسلة (DNA) ثنائية، لتدخل في بنية جينوم الخلية المصابة. كما استخدم الفريق العلمي في معظم التجارب المكرسة لحل هذه المسألة نماذج افتراضية للفيروسات والخلايا.

تعليقات

تعليقات