اختبار بسيط للكشف عن الزهايمر

توصل علماء أخيراً، إلى أنه من الممكن اكتشاف الإصابة بمرض الزهايمر، قبل مرور 7 سنوات من ظهور أعراضه، بواسطة الخضوع لاختبار ذاكرة بسيط.

وتم تصميم الاختبار، في جامعة كلية لندن، والذي سيساعد على العلاج من الزهايمر في وقت مبكر، قبل حدوث أضرار لا رجعة فيها، بحسب صحيفة «تلغراف» البريطانية.

وتقوم فكرة الاختبار، على رصد قوة ذاكرة الإنسان بعد مرور أسبوع، وأخضعوا فيه مجموعة من 35 فرداً، كان من بينهم 21 يحملون علامات مبدئية لإصابتهم بالزهايمر، عندما سيبلغون مرحلة الأربعينيات والخمسينيات من العمر.

وطُلب من هؤلاء الـ 21 في الاختبار، أن يتذكروا قائمة بأشياء، وتفاصيل رسم بياني تم عرضه عليهم، وحقائق بشأن قصة رويت عليهم، فتمكنوا من التذكر بعد نصف ساعة، ولكن ليس بعد مرور 7 أيام.

وأوضح مدير مركز أبحاث الخرف وأستاذ علم الأعصاب، في جامعة كاليفورنيا، نيك فوكس عن هؤلاء المصابين بأعراض مبدئية بالزهايمر: «إنها مسألة تتعلق بالنسيان المتسارع».

وتابع: «إن هؤلاء الناس الذين يحملون إشارات مبدئية على مرضهم بالزهايمر، لم يفشلوا في خلال 30 دقيقة، ولكن كانت إجاباتهم أسوأ بعد مرور 7 أيام، وكان هناك فارق كبير في إجاباتهم».

ومن المعتقد أن مرض الزهايمر، ينتج بسبب لويحات أميلويد لزجة وبروتينات تاو، تتراكم في الدماغ، وتمنع الخلايا العصبية من التواصل مع بعضها البعض.

تعليقات

تعليقات