د. مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في «صحة دبي»:

«شريان» أحدثت تحولاً مهماً في منظومة القطاع الصحي الخاص

صورة

تعد مبادرة (شريان)، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، قبل أيام خلال ملتقى «HealthChain»، تحولاً مهماً في منظومة القطاع الصحي الخاص، الذي أصبح بمقدوره الآن إنجاز عمليات ترخيص المنشآت الطبية، وترخيص المهنيين العاملين في تلك المنشآت بأفضل الطرق الذكية، وبأبسط الإجراءات وفي خلال 24 ساعة. وفي الوقت نفسه تمكنت هيئة الصحة بدبي من خلال هذه المبادرة الطموحة من زيادة سرعة ووتيرة الاستثمار في القطاع الصحي، وتسهيل عملية استقطاب أفضل الكفاءات الطبية العالمية للعمل في دبي، هذا ما يؤكده الدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي، في مقدمة هذا الحوار، وتالياً نصه:

ماذا عن فكرة المبادرة والمستهدفين من تنفيذها؟

تستند فكرة مبادرة (شريان) إلى أفضل المعايير المعمول بها عالمياً في مجال التراخيص، ومن ثم دعم مناخ الاستثمار في القطاع الصحي الذي تتسم به دبي، واستقطاب كبرى المستشفيات والمراكز الصحية والنخب الطبية إلى الإمارة، إضافة إلى تعزيز موقع دبي كجهة رائدة في مجال الرعاية الصحية.

أما المستهدفون من المبادرة، فهم:

Ⅶ الأفراد المهنيون.

Ⅶ المنشآت الصحية.

Ⅶ المرضى - دليل خدمات الأطباء والمنشآت الصحية.

Ⅶ الإدارة والموظفون بقطاع التنظيم الصحي - (داخلياً).

Ⅶ المفتشون الصحيون - قطاع التنظيم الصحي (داخلياً).

نود التعرف إلى الأهداف الرئيسة التي انطلقت مبادرة «شريان» من أجل تحقيقها؟

نظام «شريان» يعزز التجديد الرقمي في هيئة الصحة بدبي، من أجل خدمة المواطنين في قطاع الرعاية الصحية باستخدام التكنولوجيا المتقدمة والحديثة، ولاسيما أن النظام تم تصميمه خصيصاً للمهنيين الصحيين والمنشآت الصحية، وموظفي هيئة الصحة بدبي، وهو يعمل على تحسين تجربة العملاء والموظفين، ويزيد من الأداء التشغيلي، ويدعم الالتزام بالأنظمة والتشريعات، وذلك عن طريق اتخاذ القرارات المستندة إلى البيانات الصحيحة والآنية التي نحصل عليها من النظام، وأتمتة سير العمل، بالاعتماد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتقنية (Blockchain)، أو ما يعرف باسم «تقنية سلسلة الثقة» وإنترنت الأشياء.

ويساعد النظام أيضاً، العاملين ومرافق الرعاية الصحية العاملة في دبي على تلبية الاحتياجات الصحية لهذا العدد السكاني المتزايد، والمرضى، وتقديم الرعاية الصحية اللازمة، سوف يركز نظام شريان الجديد على تحسين ثلاثة مجالات أساسية، وهي:

Ⅶ تجربة العملاء: تحسين تجربة العملاء في شتى مراحل الترخيص والتفتيش عن طريق توفير قنوات اتصال شخصية إرشادية ذات صلة، وقنوات مشاركة رقمية جديدة.

Ⅶ الأداء: توفير خدمات ذكية يمكن الوصول إليها بسهولة وبسرعة عبر القنوات الرقمية لتلبية الاحتياجات الفردية لكل عميل.

Ⅶ الالتزام: ضمان الالتزام للقوانين والتشريعات عند تقديم الخدمات.

سوف يضع نظام شريان الجديد هيئة الصحة بدبي في طليعة وريادة قطاع الرعاية الصحية، وقد تم إطلاق النظام في يناير 2019.

نجاح

هل لنا التعرف إلى أهم مقومات هذه المبادرة الطموحة، وما تستندون إليه من عوامل النجاح في تنفيذها؟

لقد بنيت هذه المبادرة على منظومة ذكية متقدمة ومرنة، يمكن تطويرها باستمرار، وما أوجدته المبادرة من أدوات مهمة للتنفيذ يمثل في الوقت نفسه مقومات وعوامل النجاح، التي يمكن إيجازها في:

Ⅶ سجل دبي الصحي والذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى المنطقة.

Ⅶ دليل الأفراد المهنيين والمنشآت الصحية.

Ⅶ تقنيات الذكاء الصناعي، روبوتات المحادثات الحية وأتمتة المعايير الموحدة لترخيص مزاولي المهن الصحية PQR

Ⅶ تطبيق تقنية إنترنت الأشياء، شبكة الاتصال وتبادل البيانات.

Ⅶ تقنية بلوتك تشين - لتراخيص الأفراد المهنيين بسلطة مدينة دبي الطبية.

تقنيات

تنفيذ المبادرة بالطبع لا يتوقف فقط على التقنيات الذكية والتجهيزات، ونجاحها حتماً يقوم على عقول القائمين على تنفيذها، فهل تم تدريب المسؤولين والمختصين على تنفيذ «شريان»؟

بالفعل لا يتوقف النجاح عند حد التقنيات والتجهيزات، وهيئة الصحة بدبي تدرك قيمة دور وإسهامات عناصرها البشرية المتخصصة، وتعوّل عليها كثيراً في نجاح مشروعاتها ومبادراتها وبرامجها التطويرية، لذا اهتمت الهيئة بجانب تدريب وتأهيل القائمين على تنفيذ مبادرة «شريان»، وقد نفذت الهيئة 16 ورشة عمل خاصة تحت عنوان (المشاركة في تصميم المشروع)، 50 متعاملاً من القطاع الصحي، إضافة إلى المتعاملين الداخليين في هيئة الصحة بدبي من فئة الإدارات والموظفين المعنيين الآخرين، بما فيهم موظفو قطاع التنظيم الصحي سواء المعنيين بعملية التراخيص الصحية أو التفتيش.

وماذا عن كيفية تسجيل الممارسين الصحيين والمنشآت الطبية في «شريان»؟

عبر النظام الإلكتروني للتراخيص «شريان»، تقدم هيئة الصحة بدبي حالياً سجل دبي الصحي الجديد، والذي يحتوي على جميع المهنيين الصحيين المرخصين والممارسين للمهنة في جميع أنحاء إمارة دبي.

لقد أصبح التسجيل كفرد مهني في سجل دبي الصحي بإمارة دبي أسهل من أي وقت آخر، حيث يمكن إضافة التقرير النهائي لـ PSV (التحقق من المصدر الأولي للشهادات العلمية والخبرات) ونتيجة الامتحانات الإلكترونية وحفظها رقمياً في طلبك المقدم عبر النظام، كما يمكن التقديم للامتحانات الشفوية، واختيار التاريخ الأنسب وفق رغبتك.

وإذا كنت مقيداً بسجل دبي الصحي، فإنه يمكنك تفعيل ترخيصك المهني لدى هيئة الصحة بدبي في أي وقت، وبمجرد التسجيل يمكنك ترقية ملفك المهني إلى حساب مميز والذي يتيح لأكبر شريحة ممكنة في مجال الرعاية الصحية من التعرف بشكل أوضح إلى ملفك المهني. كما يتيح الحساب المميّز إضافة مزيد من الحقول إلى حسابك ويتضمن ذلك خبراتك العملية، المؤهلات العلمية، السيرة الذاتية، اللغات، وملخصاً موجزاً عنك بشكل عام.

كما يمكن للأفراد المهنيين في سلطة مدينة دبي الطبية والمتطلعين إلى الممارسة المهنية مشاركة وثائق وأوراق اعتمادهم عبر منصة «البلوك تشين» التابعة لهيئة الصحة بدبي دون الحاجة إلى إعادة تقديم الطلب أو تقييمات إضافية، ما لم يتم طلب ذلك تحديداً من الجهات المختصة.

بإمكان المنشأة الصحية أيضاً ترقية ملفها، والحصول على حساب مميز للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المتعاملين في مجال الرعاية الصحية بإمارة دبي. وتتيح الحسابات المميزة إطلاع المنشآت الصحية على الملفات المهنية للأفراد الصحيين غير المرخصين.

2019

يضع نظام «شريان» الذي أطلق في يناير 2019 هيئة الصحة بدبي في طليعة وريادة قطاع الرعاية الصحية

15

يعمل النظام على تقليل وقت بعض الخدمات من 5-30 يوماً إلى فورية – وبحد أقصى 15 يوماً

16

نفذت هيئة الصحة في دبي 16 ورشة عمل خاصة ضمن تدريب وتأهيل القائمين على تنفيذ المبادرة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات