المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الأولية في «صحة دبي»:

منتدى دبي الصحي.. انطلاقة نحو الريادة العالمية

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، تنظم هيئة الصحة بدبي يومي الغد وبعد الغد 15، و16 يناير الجاري أعمال الدورة الثانية لمنتدى دبي الصحي – 2018، الذي يمثل نقطة انطلاق مهمة في رحلة دبي نحو التحول إلى وجهة رائدة عالمياً في مجال الرعاية الصحية المبتكرة.

وتدور مناقشات القمة السنوية الاستثنائية للقيادات الصحية وصناع القرار والمخططين والأطباء من داخل الدولة وخارجها، حول مجمل القضايا الصحية العالمية وإشكالياتها وما يتصل بذلك من موضوعات الاستدامة والاستثمار والشباب والابتكار وصحة الأسرة ورفاهية المجتمع، والعديد من المحاور المستقبلية.

وحول تفاصيل المنتدى، كان حوارنا مع الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية في هيئة الصحة بدبي، رئيس اللجنة التنظيمية لمنتدى دبي الصحي، التي أكدت أن المنتدى هذا العام سيكون أكثر تميزاً، بعد نجاحه في الدورة الأولى العام الماضي.

ولفتت الدكتورة تريم إلى أن المنتدى سيشهد أيضاً معرضاً مميزاً للتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، لمحاكاة توجهات الدولة ومدينة دبي، والرؤية الخاصة بعالم التقنيات والمستقبل، وتاليا نص الحوار:

ماذا عن المحاور الرئيسة للمنتدى، ومدى ارتباطها بتطلعات دبي وتوجهات الهيئة الرامية لتنفيذ استراتيجية مدينة دبي في الشأن الصحي ؟

حرصت هيئة الصحة بدبي على صياغة 7 محاور رئيسة للمنتدى، وهي تمثل عمق وأبعاد القضايا الصحية وتحدياتها المستقبلية وفرص النجاح المتوفرة، من بينها: محور (صحة الأسرة ورفاهية المجتمع)، الذي يتقدم مجمل أهداف الهيئة، بتوافق شديد مع الهدف الاستراتيجي الرامي إلى الوصول لمجتمع أكثر صحة وسعادة، والذي يتناسب في الوقت نفسه مع مظاهر ومضمون الرفاهية التي تتميز بها دولة الإمارات بشكل عام، ومدينة دبي على وجه التحديد.ويتطرق هذا المحور إلى العديد من الموضوعات، أهمها: نمط المعيشة والأمراض، والثلاثي القاتل (السرطان، أمراض القلب والسكري)، والأمراض المعدية، صحة الأطفال، وصحة البالغين، والأطفال والصحة، والمرأة والصحة، والتغذية والنظام الغذائي.

أما المحور الثاني (الاقتصاديات المستدامة في قطاع الصحة)، فيعد من أهم القضايا الملحة على الساحة الدولية، وخاصة أن يتصل مباشرة بصناع القرار والمخططين وكبار المسؤولين عن المؤسسات الصحية واستدامة المجتمع.

ماذا تقصدون بهذا المحور على وجه التحديد؟

هذا المحور يمس العديد من الأمور بالغة الأهمية، منها: المسار الحالي للإنفاق على الرعاية الصحية،وارتفاع التكاليف بالمقارنة مع التمويل العام، والطلب والعرض في مجال الخدمات الصحية – التكاليف بالمقارنة مع تأثير الفائدة، وتمويل الرعاية الصحية الشاملة، والمستقبل المستدام، ونماذج عالمية، وأعتقد أن مثل هذه الموضوعات والقضايا، هي جديرة بالطرح والمناقشة، في مثل هذه المنتديات والمؤتمرات، عالية المستوى كمنتدى دبي الصحي.

تكنولوجيا

هل للتكنولوجيا والابتكار أي نصيب من محاور هذا المنتدى ؟

بالطبع، التكنولوجيا والابتكار يمثلان مستقبل الصحة في العالم، وهما من بين أولويات دبي كمدينة عالمية تسعى دائماً للتميز والريادة والأفضل، وفي مقدمة اهتمامات وأهداف الهيئة، ولذلك جاء المحور الثالث (التكنولوجيا والابتكار في مجال الصحة)، ضمن المحاور الرئيسة، وهو يختص بمسارين تعمل عليهما الهيئة، وهما رفد منشآت «صحة دبي» بأحدث التقنيات والوسائل الذكية، أما المسار الثاني فيختص، بتوفير بيئة حاضنة لإبداعات وابتكارات العاملين في الهيئة، وخاصة الكادر الطبي، الذي تنتظر الهيئة منه دائماً التجديد والتطوير في أساليب التشخيص والعلاج.

ومن المقرر أن تتطرق المناقشات في هذا المحور، حول: تقنيات النانو، وعلوم الجينوم، والصحة الرقمية، والسجلات الطبية الإلكترونية، وإدارة البيانات الكبيرة ورعاية السكان، وإنترنت الأشياء، والرعاية الصحية المتصلة، والابتكار،والحوادث المرورية على الطرقات.

وفيما يتعلق بالمحور الرابع (الطاقة والصحة البيئية المستدامة)، فيعد من الأمور بالغة الأهمية للمجتمعات الحديثة والمعاصرة والمتقدمة مثل مجتمع دولة الإمارات، حيث حرصت الهيئة على طرح هذا المحور وما يتصل به من موضوعات على طاولة المناقشات.

ما هي أغلب الموضوعات المطروحة للمناقشة في هذا المحور؟

هناك العديد من الموضوعات والقضايا الحيوية، ومنها: الحد من التلوث – مؤشر نوعية الهواء، وعلم الأوبئة، والاستعداد لمواجهة الكوارث، والاستجابة لها، ومعالجة المشكلات الصحية المرتبطة بالتغيرات المناخية، والوقاية منها، تقنيات الطهو منخفضة الانبعاثات، والوصول إلى الطاقة في مرافق الصحة المجتمعية والفقراء.

في أجندة المنتدى المعلنة لوحظ تخصيص محور رئيس للشباب، فما الذي تستهدفونه على وجه التحديد في هذا المحور، وما هي الموضوعات المنتظر مناقشاتها ؟

المحور الخامس هو بالفعل محور (الشباب والرعاية الصحية – الاستثمار في جيل الألفية )، وهو يمثل، المستقبل والرؤى الطموحة التي تمضي الهيئة إلى تحقيقها من خلال النظم الطبية الحديثة، التي تكفل المحافظة على صحة الشباب وسلامتهم، وطاقتهم ولياقتهم البدنية، ليكونوا أكثر نفعاً للمجتمع، وحتى تكون لديهم القدرات المطلوبة لمواصلة مسيرة التنمية والحفاظ على ما كل ما تحقق من مكتسبات.

وبالنسبة للموضوعات، فهي تتضمن: تمكين الشباب، أطباء الجيل القادم، والمجلس الطبي للشباب (HMXC)، والتنمية القائمة على المجتمع والشباب، والتنمية القائمة على المدرسة/‏الجامعة، إلى جانب التعريف بأعمال الشباب.

وإلى جانب ذلك هناك المحور السادس للمنتدى (رأس المال البشري في الصحة)، وهو يعكس الاهتمام البالغ الذي توليه هيئة الصحة بدبي برأس المال البشري، واهتمام العالم بهذه النوعية من القضايا، التي فرضت نفسها على طاولات المؤتمرات والمنتديات العالمية، في مختلف المجالات والتخصصات، ولاسيما المجال الصحي، ويتناول هذا المحور موضوعات تمثل قضايا الساعة، وهي: تحقيق المساواة من خلال تركيز استراتيجي – بناء القدرات، والتفاوت بين الجنسين –ردم الهوة بين الرجل والمرأة، وتوسيع فرص التعلم القائمة على العمل في مجال الرعاية الصحية، وبرنامج التعليم الصحي وأنماط المعيشة: الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية في المجتمع، وإعداد قادة المستقبل للارتقاء بمستوى صحة المجتمع.

وفيما يتعلق بالمحور السابع (مرافق صحية آمنة وصديقة للبيئة)، فهو يتماشى مع رفاهية دبي، وما حققته من إنجازات على المستوى الحضاري للأبنية والمرافق، وتولي الهيئة هذا الاتجاه أهمية قصوى في رفع كفاءة الأبنية والمنشآت الصحية، ورفع معدلات توافقها مع معايير واشتراطات الصحة العامة والمعايير الدولية المعمول بها في هذا الشأن.

ولذا يتطرق المحور في موضوعاته إلى مناقشة: نماذج الاستدامة التي توفر الرفاهية للمرضى وشركات التوظيف والمجتمع، واستخدام نظم المعلومات الحديثة – خدمات الصحة المهنية، وبرامج الصحة والسلامة المؤسسية، ودمج الصحة والحماية وتعزيز الصحة، واستكشاف الآفات المهنية الناشئة حديثاً والمستمرة، السلامة في مكان العمل والامتثال.

مشاركات

بعد نجاح المنتدى في الدورة الأولى العام الماضي، نود التعرف إلى مستوى المشاركات؟

يعتبر المنتدى بمثابة نقطة انطلاق مهمة في رحلة دبي نحو التحول إلى وجهة رائدة عالمياً في مجال الرعاية الصحية المبتكرة، وهو يستقطب نخبة من صناع القرار وراسمي السياسات والمخططين في مجال الصحة إلى جانب الأطباء، والمتحدثين الضيوف الدوليين، فضلاً عن خبراء القطاع الصحي والشركات والمؤسسات ذات العلاقة، متعددة الجنسيات، والمبتكرين المعنيين بإطلاق الجيل الجديد من التقنيات التي من شأنها تغيير العديد من المفاهيم في قطاع الصحة.

18

يصل عدد مشاركات الدول هذا العام إلى 18 دولة، وعدد المتحدثين الرئيسيين إلى 35 متحدثاً، فيما تضمنت أجندة المنتدى 20 محاضرة وحلقة نقاشية، و8 ورش عمل تفاعلية، وهو ما يثري أعمال المنتدى، الذي سيشارك فيه نخبة من صناع القرار والمخططين والمسؤولين في القطاع الصحي والمجالات المتصلة بهذا القطاع المهم، من داخل دولة الإمارات وخارجها.

تعليقات

تعليقات