ميساء البستاني مدير إدارة خدمات اللياقة الطبية في الهيئة:

«صحة دبي» ربطت 10 مراكز بأحدث التقنيات

انتهت هيئة الصحة بدبي من ربط 10 مراكز من مراكز فحص اللياقة الطبية والصحة المهنية، بأحدث النظم التقنية، التي أتاحت للمتعاملين من القاصدين للمراكز الـ10 فرصة الحصول على خدمات راقية المستوى، وبشكل متكامل، يمكن المتعامل من إنهاء جميع الإجراءات السابقة لعملية الفحص داخل المركز نفسه، ليكون من بعد إجراءات التسجيل ودفع الرسوم المقررة، جاهزاً لإنجاز عملية الفحص المطلوبة، كما يتيح هذا التحول التقني الاستثنائي في خدمات فحص اللياقة الطبية، فرصة الحصول على تقارير «نتائج الفحص» إلكترونياً سواء للمتعامل أو الجهات المختصة، وأولها الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي من دون الحاجة إلى الشهادة الورقية.

هذا ما تقوله ميساء البستاني مدير إدارة خدمات اللياقة الطبية في هيئة الصحة في دبي، حيث تؤكد أن أتمتة نظام وخدمات المتعاملين في مراكز فحص اللياقة الطبية، هي أحد المسارات التطويرية المهمة التي توليها الهيئة جل اهتمامها، وفق توجهات حكومة دبي ورؤيتها المستقبلية، وحرصها على تقديم خدمات تفوق توقعات المتعاملين وتستحوذ على رضاهم وتسعدهم في الوقت نفسه.

وتشير ميساء البستاني في مقدمة حوارنا معها إلى 3 أهداف رئيسة تعمل هيئة الصحة بدبي على تحقيقها من وراء هذا التحول، وهي تحسين رحلة المتعامل، وتقليل وقت الانتظار، وتقديم جميع الخدمات في مكان واحد.

تسهيل

وسألناها في بداية الحوار عن المراكز التي بدأت بالفعل تنفيذ عمليات التطوير التي جرت خلال الشهور القليلة الماضية.

تم استحداث نظام تقني فائق المستوى في 10 مراكز من مراكز فحص اللياقة الطبية والصحة المهنية، وهي المحيصنة والقوز والكرامة والراشدية والصفا والبدع والمنخول والليسيلي ومركز الإمارات لخدمات الأعمال ومركز دافزا في المنطقة الحرة لمطارات دبي، والبقية آتية، بعد إنجاز مرحلة التحول في وقت قياسي، حيث أوقفت إدارة خدمات اللياقة الطبية، استقبال أية معاملات من النظام الإلكتروني القديم، في الوقت نفسه اعتمدت مجموعة من مكاتب الطباعة المختصة لتسهيل بعض إجراءات التسجيل، وكان ذلك وفق آليات وشروط محددة التزمت بها المكاتب.

أي ما زال التعاون مفتوحاً بينكم وبين مجموعة من مكاتب الطباعة.

نعم، وبمقدور المتعامل إنهاء الإجراءات المبدئية فيها، وهي قرابة 40 مكتباً معتمداً، وهناك تواصل الآن مع هذه المكاتب لمنحها شهادة الاعتماد للمتعاملين عند عملية الطباعة في هذه المكاتب، حتى يتمكن المتعامل من التعرف إلى المكاتب المعتمدة وسيتم إدراج القوائم المعتمدة للمكاتب في موقع الهيئة الرسمي حتى يختلط الأمر على أي متعامل ويذهب لمكتب ما غير معتمد.

خدمات

وماذا عن المنشآت والشركات الكبيرة، كيف تتم عملية التسجيل؟

تم منح الشركات التي تضم 50 عاملاً أوموظفاً فما فوق، خاصية استخدام النظام، أي أن على الراغبين في التسجيل للحصول على اسم مستخدم خاص بالمنشآت ألا يقل عدد العاملين فيها عن 50 موظفاً مع إرفاق ما يثبت أن لدى الشركة أكثر من 50 عاملاً تحت كفالتها، وهذه المرونة في التعامل وتسهيل الإجراءات، خاضعة هي أيضاً للوائح الهيئة وضوابطها.

هذا النوع من الخدمات له خصوصيته البالغة، هل لدى الهيئة أي حق في الإشراف أو الرقابة على هذه التعاملات، للاطمئنان على سلامتها وموافقتها اللوائح المنظمة؟

نعم هناك قواعد للإشراف والرقابة وهي معلومة للجميع، ولهيئة الصحة الحق في الرقابة والإشراف ومراجعة جميع المعاملات وعدد ما تم منها لجميع المستخدمين والتدقيق عليها.

ويتم منح الحسابات اسم المستخدم الخاص بالنظام، إلى جانب ذلك للهيئة الحق في زيارة مواقع تقديم الخدمة قبل منح الترخيص النهائي للتأكد من الالتزام بالشروط والمواصفات المطلوبة من النواحي الفنية، التقنية والإدارية، والحق كذلك في إجراء تفتيش دوري على مقدمي الخدمات لضمان التأكد من الالتزام بالشروط الفنية والإدارية اللازمة لتقديم الخدمة والاطلاع على مستوى الخدمات المقدمة.

وللهيئة سحب الترخيص الممنوح للمكاتب في أي وقت على النحو الذي تراه من دون الالتزام بإبداء الأسباب، وغير ذلك من القواعد الإشرافية التي تكفل التزام الجميع بالضوابط والأصول المعمول بها.

توضيح

لديكم نظام إلكتروني جديد، هل كان من الأفضل إغلاق النظام على مراكز فحص اللياقة، من دون الاستعانة بخدمات المكاتب في عملية التسجيل؟

أود توضيح نقطة مهمة هنا، وهي أن عملية التحول تتم على مراحل وحين اعتمدنا مجموعة من المكاتب للاستمرار في العمل معنا وفق الشروط والضوابط، والنظام الجديد، كان ذلك بقصد توسيع نطاق التسهيلات المقدمة للمتعاملين، مع ضمان موافقة التسهيلات للنظم واللوائح، وبالتالي سيظهر الدور المنتظر من المكاتب المعتمدة، مع بداية إغلاق عمليات الطباعة المرتبطة بالنظام القديم، وسيكون ذلك مطلع شهر يوليو المقبل.

هل هذا معناه أنه سيتم توقف العمل مع المكاتب المعتمدة التي تتعاون معكم في عمليات تسجيل البيانات للمتعاملين؟

نعم.. وهذا معلوم للمكاتب، التي تعمل معنا وفق مرحلة محددة، ستنتهي مع إنجاز جميع أعمال التطوير في مراكز فحص اللياقة الطبية والصحة المهنية، وتحولها كاملة إلى الأنظمة الذكية، التي ستتولى تقديم جميع الخدمات وفق مستويات أفضل.

 

التحول من النظام الإلكتروني إلى الذكي

بينت ميساء البستاني مدير إدارة خدمات اللياقة الطبية في هيئة الصحة في دبي أن نظام تقديم الخدمات وإن كان يعتمد على أنظمة تقنية فائقة، فإنه يبقى نظاماً إلكترونياً، فالنظام الذكي المعتمد والمقرر هو ذلك النظام الذي تم تعريفه لنا أنه لا يعتمد في دائرته ونطاقه على طرف آخر لإنهاء أي مرحلة من مراحل الخدمة، وعليه يمكن الإعلان عن أن بدء تحولنا من نظام خدمات إلكتروني إلى نظام ذكي، سيكون مطلع العام المقبل 2018 إن شاء الله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات