زراعة قرنية تعيد قوة البصر لمريض بعمر 30 عاماً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حذيفة خادم.... شاب عراقي يبلغ من العمر 30 عاماً، استعاد الرؤية عبر جراحة لزراعة القرنية أجريت له في قسم الجراحة متعدد التخصصات بمستشفى فقيه الجامعي. 

يعمل حذيفة موظفاً بالحكومة، وهو يعاني من ضبابية وتشوش في الرؤية، مما شكل صعوبة واجهها على المستوى الشخصي والمهني.  كان حذيفة يعاني من رؤية مشوشة جداً في عينه اليسرى، الأمر الذي سبب له صعوبة في ممارسة أنشطته اليومية المعتادة. فهم حذيفة سبب تدهور الرؤية لديه بعد زيارته للدكتور فلاديمير تشوبرين، اخصائي طب وجراحة العيون بمستشفى فقيه الجامعي في واحة دبي للسيليكون.  

يصف حذيفة حاله قبل إجراء الجراحة فيقول: "لم أكن قادراً على رؤية العالم بوضوح، ولم أستطع تمييز تعبيرات الوجوه التي تنظر إلىّ أهي وجوه باسمه أم حزينة، وكذلك لم أكن أستطيع أن أرى وجه زوجتي بوضوح وكان هذا هو الشعور الأصعب لدىّ. تخيل أنك تستطيع رؤية الأشياء لكنك لا تراها بوضوح" 

يقول د. فلاديمير: "ضمور القرنية هو مرض وراثي نادر يؤثر على الجزء الخارجي من قرنية العين. هناك أنواع متعددة من حالات ضمور القرنية لكل منها أعراض مختلفة. هذه الحالة بطيئة التطور، حيث تتراكم مادة غريبة داخل قرنية العين. تسبب هذه الحالة ألماً في العين/ شعوراً بعدم الراحة/ ضبابية في الرؤية مع تعسر في الرؤية مع مرور الوقت. جميعنا يدرك ذلك الشعور بعدم الراحة الذي نواجهه عند النظر إلى زجاج ملطخ، وهذا بالضبط ما يشعر به مريض ضمور القرنية عندما ينظر إلى العالم".

يتسم هذا المرض بغيمة كثيفة على القرنية تتسبب في انخفاض شديد في حدة البصر. خضع السيد حذيفة لجراحة ترقيع القرنية التي تعرف كذلك باسم زراعة القرنية أجراها له د.فلاديمير. كانت هذه هي الطريقة الفعالة الوحيدة للعلاج حيث شملت إزالة وتغيير الجزء التالف من القرنية لتحل محله قرنية متبرع آخر. هذه الجراحة في الجمع ما بين جراحة العين وزراعة العضو. 

يقول حذيفة فرحا: "بعد الجراحة، أستطيع الآن أن أرى العالم بوضوح، فأنا أرى الناس وأري وجوههم الباسمة الجميلة. أشكر ربي ثم أشكر د. فلاديمير في مستشفى فقيه الجامعي على كل ما قدمه لي".
 
جاء في تقرير الوكالة الدولية لمكافحة العمى أنه في عام 2020، هناك ما يقدر بحوالي 600,000 شخص يعانون من فقدان للرؤية في الإمارات . 

يضيف د.فلاديمير: "ليست كل المشكلات بحاجة إلى حل جراحي، إلا أن غالبية المرضى لا يبالون بمشكلات العين إلى أن تتفاقم مسببة تشوشاً في الرؤية. يمكن للزيارة الدورية لأطباء العيون أن تسهم في الوقاية من المضاعفات الحادة لمشكلات العين وأن تحسن من جودة حياة الفرد"

خرج السيد حذيفة بعد 3 أيام من الجراحة وكان سعيداً جداً بالنتائج المبدئية لتحسن الرؤية. استعادة حدة البصر له مشاركة نشطة ف حياته المهنية والشخصية. 

يُنصح من خضعوا لجراحة ترقيع القرنية أن يتوقعوا تقدماً بطيئاً في الرؤية. يستغرق الأمر عاماً لحين استعادة الرؤية كلياً. يرتدي معظم المرضى نظارات تصحيحية خلال تلك الفترة ويتناولون علاجات يصفها الأطباء. 

يخطط السيد حذيفة للخضوع لجراحة في عينه اليسرى لاحقاً، بعد النتيجة المبهرة التي حصل عليها من خلال النتائج المبدئية لهذه الجراحة. 

طباعة Email