حالات نادرة شفيت من الإيدز لكن العلاج لايمكن تعميمه

ت + ت - الحجم الطبيعي

استفادت قلة من المرضى من فرصة غير عادية تمثلت في شفائهم من فيروس "إتش أي في" المسبب لمرض العوز المناعي البشري (الإيدز)، لكن هذه الحالات معزولة للغاية ولا تسمح بعد بتطوير علاجات من شأنها أن تؤدي إلى القضاء التام على الفيروس.

وقال مريض من هؤلاء تم الإعلان عن شفائه الأربعاء 27 يوليو   قبيل المؤتمر الدولي للإيدز في مونتريال، "لم أتخيل أبداً أني سأعيش طويلاً بما يكفي للشفاء من الـ"إتش أي في".

هذا المريض الذي نشر بياناً عن حالته من داخل مستشفى في كاليفورنيا حيث كان يعالج من دون كشف هويته، هو رابع أو خامس شخص يُشفى من هذا الفيروس، بحسب تعدادات مختلفة.

لذلك فإن هذه الحالات نادرة جداً، ويتعين تمييز هؤلاء الأشخاص عن ملايين المرضى المصابين بالإيدز لكن يمكنهم العيش حتى متوسط العمر المتوقع بفضل وجود علاجات فعالة.
هذه العلاجات التي تسمى مضادات الفيروسات القهقرية تمنع تكاثر فيروس نقص المناعة البشرية في الجسم، لكنها لا تقضي عليه تماماً. مع ذلك، في الحالات القليلة التي ثبت علاجها يمكن الحديث عن اختفاء الفيروس.

وتعود أول هذه الشفاءات إلى عام 2008 لشخص قيل إنه من برلين. أما المريض ما قبل الأخير الذي أُعلن عن شفائه قبل بضعة أشهر فقد عولج في نيويورك.

لكن هؤلاء المرضى جميعاً لديهم حالة مشتركة محددة جداً، فهم كانوا يعانون من سرطانات الدم واستفادوا من زراعة الخلايا الجذعية التي جددت جهاز المناعة لديهم.

وكان المرضى الذين شفوا محظوظين، إذ كان لدى الأشخاص الواهبين في حالاتهم طفرة نادرة في جين يسمى "CCR5" يجعل جهاز المناعة مقاوماً للسلالات الرئيسة لفيروس "إتش أي في".
وفي أحدث حالة شفاء تم الإعلان عنها حتى الآن خضع المريض من كاليفورنيا لعملية زرع نخاع عظمي في عام 2019. بعد عامين توقف عن تناول الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، حيث أصبح الـ"إتش أي في" غير قابل للكشف في جسده.

هذه الحالة مثيرة للاهتمام بدرجة كبيرة لأن الرجل البالغ 66 سنة المصاب بالـ"إتش أي في" منذ أكثر من 30 عاماً، هو أكبر المرضى الذين تم الإعلان عن شفائهم سناً. وهذا يوضح أن العلاج من طريق زرع الخلايا الجذعية يمكن أن يفيد كبار السن نسبياً.

لكن تظل هذه الملاحظة نظرية إلى حد كبير لأنه من غير المعقول تعميم مثل هذا العلاج على المرضى الذين يعانون من بعض أنواع السرطان.

وقالت أخصائية الأمراض المعدية جانا ديكتر التي عالجت هذا المريض وستعرض حالته في مؤتمر مونتريال، "بالنسبة إلى معظم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، هذا ليس خياراً"، وذلك بانتظار مراجعة هذا العمل العلمي بشكل مستقل ونشره في مجلة علمية.

ومن المعروف أن زرع الخلايا الجذعية الذي يحصل غالباً من طريق نخاع العظم مسار ثقيل له آثار جانبية كبيرة.

وقال الباحث ستيفن ديكس، أخصائي فيروس نقص المناعة البشرية الذي لم يشارك في هذا العمل، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن "التأثير الأول لعملية زرع نخاع العظم هو تدمير جهاز المناعة مؤقتاً". وأضاف أن مثل هذا الخطر "غير وارد لدى أي شخص لا يعاني من السرطان".

ورأى ديكس الذي سيقدم في مونتريال تطورات مهمة في طريقة التعرف على الخلايا المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أن المريض في كاليفورنيا مثل أسلافه، يقدم أدلة مثيرة للاهتمام لإيجاد علاج في يوم من الأيام من شأنه أن يسمح بالشفاء الكامل.

ولفت إلى أن مثل هذا العلاج يمكن أن يعتمد على تقنية "كريسبر"، وهي طريقة للتلاعب الجيني تعد واحدة من الإنجازات العلمية العظيمة في السنوات الأخيرة. وتقوم الفكرة على تعديل جينات "CCR5" للمرضى المصابين بشكل مباشر لجعل الجسم مقاوماً لفيروس نقص المناعة البشرية.

وخلص ديكس إلى القول، "من الناحية النظرية، هذا ممكن"، "لكن في الوقت الحالي، هذا خيال علمي".

طباعة Email