دواء واعد لعلاج السكري وأمراض التمثيل الغذائي الأخرى

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت دراسة أمريكية حديثة على عقار تجريبي قدرته على علاج مرض السكري من النوع الثاني عن طريق زيادة التعبير عن بروتين تم اكتشافه مؤخراً وتبين أنه يؤثر على إشارات الأنسولين من الخلايا. 

وعبر العديد من الدراسات قبل السريرية في المختبر، أظهر البحث أن المركب الجديد يحسن جوانب متلازمة التمثيل الغذائي المرتبطة بمرض السكري. 

وأفاد موقع "نيو أطلس" العلمي أن نشاط البروتين "سويل1" الذي يؤثر في إشارات الانسولين في العديد من أنسجة الجسم، ويعد حيوياً لإفراز الأنسولين الطبيعي من خلايا البنكرياس، يبدو أنه يتعطل بشكل كبير في مرض السكري من النوع الثاني. 

وكتب الباحثون في دراستهم المنشورة في مجلة "نايتشور كوميونيكيشن": "وإذا كان الامر كذلك، فهل يمكن تصحيح ذلك دوائياً لتحسين انتظام نسبة السكر في الدم؟ 

يقول كبير معدي الدراسة، راجان ساه، أن "سويل 1" أن فريقه طور جزيئاً يسمى "إس إن-401" لزيادة تعبير "سويل 1"، على أمل أن يتمكن من أن يعيد وظيفة التمثيل الغذائي الطبيعية في الحيوانات المصابة بداء السكري. 

وعبر العديد من التجارب، أظهرت الدراسة الجديدة أن "إس أن-401" يحسن علامات التمثيل الغذائي لمرض السكري، بدءا من زيادة حساسية الانسولين وافرازاته، وصولا الى إعادة نسبة السكر في الدم الى طبيعته في الحيوانات المصابة بداء السكري. والاهم منذ ذلك، وجد الباحثون أن العقار الجديد لم يؤثر على مستويات السكر في الدم لدى الحيوانات السليمة. بدلاً من ذلك، عمد إلى اعادة تحمل الجلوكوز إلى طبيعته، مما يعني أنه لا يبدو انه يخفض مستويات السكر في الدم عندما كانت مستوياتها صحية. 

وبشكل واعد، تشير الدراسة الجديدة إلى أن استهداف "سويل 1" يمكن أن يعالج على نطاق واسع عدداً من الامراض الأيضية عدا مرض السكري من النوع الثاني فقط. ويتضمن ذلك أنواعاً معينة من أمراض القلب والأوعية الدموية وحالة تسمى "ناش"، وهي شكل حاد من مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول. 

قام ساه مؤخرا بتأسيس شركة ناشئة للتحقق من النتائج الأدوية التجارية وقد يستغرق الأمر عدة سنوات قبل أن تتحقق الكائنات السريرية البشرية من صحة النتائج. 

وكتب الباحثون في الدراسة يمثل اس ان -401 أداة يمكن من خلالها اشتقاق فئة دواء جديد لعلاج السكري من النوع الثاني ومرض "ناش"  وأمراض التمثيل الغذائي الأخرى.

طباعة Email