00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هذه الأطعمة تضعف الذاكرة وتشتت الانتباه

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت أوما نايدوا، الطبيبة النفسية في مجال التغذية، وعضو هيئة التدريس في كلية الطب بجامعة هارفارد، أنه يمكن لبكتيريا الأمعاء أن تحفز عمليات التمثيل الغذائي والتهاب الدماغ الذي يؤثر على الذاكرة.

وأوضحت أن الدراسات الحالية توصلت إلى أنه يمكن تقليل الإصابة بالخرف عن طريق تجنب الأطعمة التي يمكن أن تعرض بكتيريا الأمعاء للخطر وتضعف الذاكرة التركيز، تابع القراءة لتتعرف عليها.

السكريات
يؤدي اتباع نظام غذائي عالي السكر إلى زيادة نسبة الجلوكوز في الدماغ، ما يؤدي إلى ضعف الذاكرة، لذلك فإن تناول الأطعمة المليئة بالسكر مثل المخبوزات والمشروبات الغازية، يضيف كميات كبيرة من الجلوكوز إلى دماغك.

على الرغم من أن كل جسم يحتاج إلى قدر مختلف من الجلوكوز، إلا أن جمعية القلب الأمريكية توصي بعدم استهلاك النساء أكثر من 25 جراما من السكر المضاف يوميًا، والرجال أقل من 36 جراما.

الأطعمة المقلية
وجدت إحدى الدراسات التي شملت 18080 شخصًا، أن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المقلية كان مرتبطًا بانخفاض ملحوظ في التعلم والذاكرة، إذ إن الطعام المقلي يسبب الالتهاب الذي يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية التي تغذي الدماغ بالدم.

وكشفت دراسة أخرى لـ 715 شخصًا، أن أولئك الذين تناولوا الكثير من الأطعمة المقلية كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

الكربوهيدرات
على الرغم من أن الأطعمة عالية الكربوهيدرات المصنوعة من الدقيق المكرر قد تعتقدها أطعمة بعيدة عن السكريات، لكن جسمك يتعامل معها بنفس الطريقة التي يتعامل بها مع السكر، ما يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب، لكن لا تمتنع عن الكربوهيدرات منخفضة السكر.

اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين كانوا يتناولون كربوهيدرات منخفضة السكر، كانوا أقل عرضة بالاكتئاب بنسبة 30٪ من أولئك الذين تناولوا الكربوهيدرات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.

وبحسب cnbc، تشمل الكربوهيدرات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات الخبز الأبيض، والبطاطس والأرز الأبيض، فيما يحتوي عصير البرتقال، والعسل على نسبة متوسطة من السكر، أما الخضروات الخضراء، ومعظم الفواكه، والجزر، والفاصولياء، والحمص، والعدس، تحتوي على نسبة منخفضة من السكر.

النترات
تستخدم النترات كمواد حافظة وكمادة لتعزيز اللون في اللحوم المعالجة مثل السلامي والنقانق، لكن النترات ارتبطت بالاكتئاب، إذ تشير إحدى الدراسات الحديثة إلى أن النترات يمكن أن تغير بكتيريا الأمعاء، نحو الإصابة باضطراب ثنائي القطب.

 

طباعة Email