00
إكسبو 2020 دبي اليوم

علماء صينيون يكتشفون مفتاح إبطاء الشيخوخة

ت + ت - الحجم الطبيعي

باتت الشيخوخة وارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المرتبطة بها، من بين المشاكل الصحية والاجتماعية الرئيسية التي تواجهها البشرية.

وخلال فترة "الخطة الخمسية الثالثة عشرة"، حققت أبحاث الشيخوخة في الصين نتائج ملحوظة، حيث اكتشف ليو قوانغ هوي، الباحث في معهد علم الحيوان بالأكاديمية الصينية للعلوم ونائب عميد معهد الخلايا الجذعية والابتكار في الطب التجديدي التابع للأكاديمية الصينية للعلوم وفريقه البحثي، مفتاحًا جزيئيًا لإبطاء وتيرة شيخوخة الخلايا.

وقام الفريق العلمي بزرع وفحص عشرات الملايين من الخلايا البشرية لمدة سبع سنوات، وتحققوا من عشرات الجينات غير المكتشفة التي يمكن أن تعزز شيخوخة الخلايا من بين أكثر من 20 ألف جين بشري.

وبعد عمليات الفحص المتكرر، تم التأكد أخيرًا من وجود جين جديد معزز لشيخوخة الإنسان يسمى KAT7.

وأكّدت التجارب أن التعطيل الجزئي للجين في كبد الفئران المسنة يمكن أن يجعل أعمار 81٪ من الفئران تتجاوز أكثر من 130 أسبوعًا، أي ما يعادل 80 عامًا تقريبًا عند البشر.

ويعدّ هذا الاكتشاف إنجازًا كبيرًا في مجال أبحاث بيولوجيا الشيخوخة.

واستنادًا إلى عشرات الجينات المؤثرة على الشيخوخة التي اكتشفها هذا البحث مؤخرا، قام الفريق البحثي بوضع القائمة الأكثر اكتمالاً للجينات البشرية المعززة للشيخوخة في العالم.

في هذا الصدد، نقلت صحيفة "الشعب" الصينية عن ليو قوانغ هوي قوله: "لقد قمنا بتحليل منهجي للآليات الأساسية المؤدية لشيخوخة الأعضاء، ووجدنا بأن تقييد السعرات الحرارية يمكن أن يقلل الالتهابات المزمنة ويؤخر الشيخوخة. أما شيخوخة الخلايا فهي السبب الأساسي وراء شيخوخة الجسم. وفي المستقبل نطمح إلى اعتماد التقديرات العلمية للشيخوخة والتدخلات الدوائية والجينية والخلوية وغيرها من الطرق لنساعد في تحقيق شيخوخة صحية".

طباعة Email